أخبار العالمإفريقيا

الجيش الوطني الليبي يعزز تأمين حقول نفطية جنوب البلاد

بنغازي-ليبيا-10-10-2020
دفعت القوات المسلحة العربية الليبية، الجمعة، بتعزيزات عسكرية إلى حقلي “الشرارة” و”الفيل” النفطيين جنوب البلاد لتأمينهما.
وأكد عقيلة الصابر، عضو شعبة الإعلام الحربي بالجيش الوطني الليبي، أن “إرسال القوات جاء بناء على تعليمات من القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر”.
من جهته، قال إبراهيم الفايدي مسؤول الإعلام بجهاز حرس المنشآت النفطية التابعة للجيش الوطني الليبي إن “الحقلين كغيرهما من الحقول النفطية المؤمنة بواسطة قوات الجيش الليبي تشهد استقرارا أمنيا ولم تحدث أي خروقات فيهما.
وأشار الفايدي إلى أن “الأوضاع العسكرية بمحيط الحقلين اعتيادية، وليس هنالك أي تهديد يحيطها، كما تدعي الشائعات التي يروجها تنظيم الإخوان الإرهابي”,
وكانت القيادة العامة قد نفت، في بيان، الأربعاء الماضي، ادعاءات وزير دفاع “السراج” غير الدستورية، حول تحرك وحدات من القوات المسلحة العربية الليبية نحو مدن في الغرب الليبي، مؤكدة أنها ملتزمة بوقف إطلاق النار المعلن في القاهرة، في الثامن من شهر يونيو الماضي وملتزمة بتمركزاتها في مواقعها على خط سرت الجفرة.

وتابعت أن ادعاءات “الإخوان” هي محاولة لضرب العملية السياسية السلمية القائمة حاليا، والتي يدعمها المجتمع الدولي، وذريعة لكي تتقدم المليشيات التكفيرية والإجرامية والقيام بعمليات استفزازية.
ويرفض تنظيم “الإخوان” الإرهابي وبعض الميليشيات والتنظيمات الإرهابية وضع رقابة على أموال النفط، وهو ما يعوق تمويلهم لأنشطتهم الإرهابية المشبوهة.
وأشار الجيش الليبي إلى رفض القيادي الإخواني خالد المشري للإتفاقية والضغط على أحمد معيتيق للتراجع عنها، وهو نفس الرفض الذي أعلنه الصديق الكبير محافظ المصرف المركزي، المتهم بالتصرف في العائدات لتمويل تنظيم “الإخوان” ودعم تركيا.
وفي 18 سبتمبر الماضي، أعلن وكان القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر،قد أعلن في 18 سبتمبرالماضي، استئناف تصدير النفط شرط عدم استخدامه لتمويل الإرهاب، بالإتفاق مع أحمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق