إفريقيا

هيئة الانتخابات بتونس في وضعية محرجة للغاية إزاء إستمرار حبس القروي

أكد، رئيس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات في تونس، نبيل بفّون،أن مجلس الهيئة سيجتمع اليوم الأربعاء، لمناقشة تطورات وتبعات عدم الإفراج عن القروي، مشيرا إلى أن الهيئة ستتخذ قرارا بشأن مواصلة الإنتخابات من عدمها، وسيشفع الإجتماع بنقطة صحفية للإعلان عن قرارها.
وكان بفّون قد أعلن في وقت سابق أن الدور الثاني للإنتخابات الرئاسية المبكرة سيُجرى في موعده المقرر يوم 13 أكتوبر الجاري،بينما عبر عن تخوفه من أن “يكون هناك طعن في العملية الإنتخابية”، معتبرا أن الهيئة “أمام معضلة كبيرة” بخصوص وضع المترشح نبيل القروي.
وفي نفس الإطار أوضح عضو الهيئة، أنيس الجربوعي، أن “هيئة الإنتخابات وجدت نفسها في وضعية محرجة للغاية ومزعجة نظرا إلى عدم تمتع المترشحيْن للإنتخابات الرئاسية في دورتها الثانية (قيس سعيّد ونبيل القروي) بالحظوظ ذاتها ببقاء القروي في السجن”.
ويذكر أن القروي تم إيقافه يوم 23 أغسطس الماضي، وإيداعه السجن المدني بالمُرناقية، في الضاحية الجنوبية للعاصمة،بـتهمة” غسل وتبييض الأموال”.
وكانت الإنتخابات الرئاسية في دورها الأزل قد أجريت يوم 15 سبتمبر الماضي، وأسفر عن حصول المترشح المستقل قيس سعيّد على المرتبة الأولى بنسبة 18.4 بالمائة، في حين تحصل المترشح نبيل القروي، رئيس حزب قلب تونس، على المركز الثاني بـ15.58 بالمائة، ما سمح لهما بالمرور إلى الدور الثاني من هذه الإنتخابات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق