آسياأخبار العالم

ريابكوف: واشنطن والناتو يتحملان مسؤولية تدهور الأمن الأوروبي

موسكو-روسيا-20-01-2022


قال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، إن واشنطن والناتو يتحملان مسؤولية تدهور الوضع في مجال الأمن الأوروبي إلى هذا المستوى الحرج.
وأضاف ريابكوف، في كلمة خلال مناقشات نادي فالداي: “بات الوضع بالفعل، في مجال الأمن الأوروبي حرجا. وتتحمل الولايات المتحدة مع الناتو الذنب في ذلك، لأنهما يستخدمان، أوكرانيا كوسيلة ضغط على روسيا”.
وذكر ريابكوف أن روسيا، تفضل التوصل إلى اتفاقيات بشأن الضمانات الأمنية في المقام الأول مع الولايات المتحدة، لأن إشراك مجموعة واسعة جدا من الدول في هذه العملية يأتي بنتائج عكسية.
وقال المسؤول الروسي، إن الولايات المتحدة تربط مقترحاتها حول معاهدة “ستارت- 3” بالوضع في أوكرانيا. مشدداً على أن روسيا لا تنوي مهاجمة أوكرانيا، ولا تعتزم اتخاذ تدابير عدائية ضدها، ولن تقتحم أراضيها.
وأعرب ريابكوف عن ثقته في استحالة اندلاع أي مواجهات عسكرية كاملة، أو نشوب حرب شاملة في أوروبا أو في أي مكان آخر.
في الأثناء، صرح الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، بأن الكرملين يعتبر لقاء وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأمريكي أنتوني بلينكن المقرر عقده يوم غد الجمعة حدثا “مهما للغاية”.

يذكر أن في 11 يناير الجاري جرت في فيينا، ضمن إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وكانت الجولة الثالثة من المشاورات الروسية الغربية قد جرت في 11 يناير الجاري في فيينا، بشأن ضمانات الأمن التي تطالب موسكو الغرب فيها بتقديم ضمانات ملزمة قانونا لها لتخلي حلف الناتو عن التمدد شرقا وعدم انضمام أوكرانيا وأي جمهوريات سوفيتية سابقة أخرى إلى الحلف، وعدم نشر أسلحة جديدة تهدد أمن روسيا في مناطق قريبة من حدودها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق