أخبار العالمإفريقيا

تغير المناخ يغذي الصراع والهجرة في منطقة بحيرة تشاد

بحيرة تشاد-20-01-2023


دعت منظمة اللاجئين الدولية لحقوق الإنسان إلى أن تكون حالة الصراع والهجرة في منطقة بحيرة تشاد والناجمة عن تغير المناخ، في قلب مؤتمر دولي رفيع المستوى بشأن حوض بحيرة تشاد ، سيعقد الأسبوع المقبل في نيامي ، عاصمة النيجر.
ويشير التقرير إلى أن الانخفاض في الموارد الطبيعية بسبب الظروف الجوية السيئة يؤدي إلى تفاقم التوترات بين المجتمعات والتسبب في نزوح السكان.
وذكر أن حوالي 3 ملايين شخص نزحوا وأن 11 مليونًا آخرين بحاجة إلى مساعدات إنسانية.
وقالت الكاتبة الرئيسية للتقرير ، ألكسندرا لامارش ، لوكالة أسوشيتيد برس: “لفترة طويلة ، لم يتم إيلاء اهتمام كافٍ لكيفية تأجيج تغير المناخ ظاهرة العنف والنزوح، بينما ركزت الاستجابات الدولية لأزمة حوض بحيرة تشاد بشكل خاص على وجود الجماعات المسلحة.
وأدى تمرد عمره 13 عامًا شنته جماعة “بوكو حرام” المتطرفة وجماعات مسلحة أخرى، إلى زعزعة استقرار حوض بحيرة تشاد ومنطقة الساحل الأوسع.
وحذرت وكالة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة من أن حوض بحيرة تشاد “معرض بشكل خاص للأحداث المتطرفة المتعلقة بتغير المناخ مثل الفيضانات والجفاف والتي لها تأثير على الأمن الغذائي والأمن العام في المنطقة”.
ويغطي حوض بحيرة تشاد في غرب ووسط إفريقيا 8 % من القارة الافريقية ، وهو موطن لـ 42 مليون شخص تدور سبل عيشهم حول الرعي وصيد الأسماك والزراعة ، وفقًا للأرقام الصادرة عن لجنة حوض بحيرة تشاد.
وتشير وكالة البيئة التابعة للأمم المتحدة إلى أن بحيرة تشاد تقلصت بنسبة 90 % خلال 60 عامًا.
وسيكون اجتماع نيامي ثالث قمة رفيعة المستوى في حوض البحيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق