برنار ليفي رتب زيارة باشآغا إلى فرنسا سعيا وراء دعمه لرئاسة الحكومة - ستراتيجيا نيوز
أخبار العالمإفريقيا

برنار ليفي رتب زيارة باشآغا إلى فرنسا سعيا وراء دعمه لرئاسة الحكومة

طرابلس-ليبيا-26-11-2020


كشفت مصادر دبلوماسية ليبية عن أن برنارد ليفي، هو من نسق زيارة وزير داخلية “الوفاق” فتحي باشاغا إلى فرنسا.

وأوضحت المصادر أن ليفي ، المعروف بـ”عراب الفوضى”، رتب لقاء باشاغا بوزراء الدفاع والخارجية والداخلية الفرنسيين، لطرحه كبديل جديد متعاون مع فرنسا في ليبيا ودعم ترشيحه رئيسا للوزراء المقبل،مشيرة إلى أن باشاغا زار ليفي في شقته في باريس لهذا الغرض.

وخلال الأسبوع الماضي زار باشاغا فرنسا والتقى عددا من القيادات الأمنية والسياسية، كما اتفق مع شركة “إيرباص” على شراء 10 مروحيات حديثة ومجهّزة بالكامل ضمن حملة العلاقات العامة التي يقوم بها طمعا في منحه منصب رئيس الوزراء.

وكان ليفي قد حل بمدينة مصراتة أواخر يوليو الماضي، التي ينتمي إليها فتحي باشاغا – ما أثار موجات غضب ليبية مصحوبة بتساؤلات حول مضمونها ودلالاتها وتوقيتها، وبرغم نفي “الوفاق” علمها بالزيارة وفرت حكومة السراج موكبا أمنيا كبيرا استقبل ليفي بمطار مصراتة ورافقه في جميع تنقلاته.

وأثارت زيارة ليفي ردود أفعال شعبية غاضبة حيث يطلق عليه قطاع كبير من الليبيين اسم “رسول الخراب” أو “عراب الفوضى” نظرا لدوره في دعم التنظيمات المسلحة التى صاحبت أحداث فبراير عام 2011.

ومنذ عام 2011 ارتبط برنارد ليفي بالتنظيمات الإرهابية تحت ستار ما عرف بثورات”الربيع العربي” وظهر في أكثر من موقع مع قيادات داعشية وإخوانية في سوريا وليبيا واليمن.

وكان ليفي قد أصدر في أواخر 2011 كتابه “الحرب من دون أن نحبها.. يوميات كاتب في قلب الربيع العربي”، لحيثيات الصراع الليبي وكواليسه ، بعد ما ادعى الإنتصار لحرية الليبيين، مُخفيًا مهامه الحقيقية في التهيئة لمشروع تفكيك ليبيا وتقسيمها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق