أخبار العالمبحوث ودراسات

التطرّف العنيف في شمالغرب نيجيريا

ترجمة منى بوسيف

في محاولتها لوقف موجة من الهجمات العنيفة وعمليات الاختطاف في شمال غرب نيجيريا ،خلال شهر جانفي 2022،  وصفت الحكومة الجماعات المسلحة المتورطة في العنف بأنها “إرهابية “.

ولم تكن العلاقة واضحة حينها بين هذه الجماعات والجماعات الإرهابية المسماة دوليا بوكو حرام والدولة الإسلامية في مقاطعة غرب أفريقيا في شمال شرق نيجيريا.

لكن القرار أظهر قلقًا متزايدًا من أن التطرف العنيف قد ينتشر إلى شمال غرب البلاد، كما أثيرت تساؤلات بشأن أنواع التدابير اللازمة لمنع تصاعد العنف.

وأصدرت مؤخرا الدراسة الاستقصائية للأسلحة الصغيرة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقريرا جديدا يقيم خطر التطرف العنيف في هذه المنطقة الحدودية، وكذلك في أربع مناطق حدودية أخرى في شمال تشاد وجنوب ليبيا وشمال شرق النيجر وغرب السودان.

لقد ساهمنا في التقرير، الذي يستند إلى دراسة رحلة التطرف في أفريقيا لعام 2017 التي أجراها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث وجدت تلك الدراسة أن الأفراد الذين نشأوا في المناطق الحدودية المهمشة يمكن أن يكونوا عرضة بشكل خاص للتجنيد من قبل الجماعات المتطرفة العنيفة. ومن هنا جاء التركيز على المناطق الحدودية والوقاية في التقرير الجديد.

والدراسة الاستقصائية للأسلحة الصغيرة هي برنامج ممول دوليا، ولها سجل حافل في البحوث المتعلقة بالأسلحة والجهات الفاعلة المسلحة في نيجيريا ، وفي منطقة غرب أفريقيا والساحل الأوسع نطاقا، كما يُنظر إلى المجتمعات الحدودية المهمشة على أنها عرضة لانتشار الأسلحة الصغيرة غير المشروعة.

ومن خلال الاعتماد على الدراسات الاستقصائية العامة للسكان، يوضح التقرير كيف تتأثر المجتمعات المحلية أو يمكن أن تتأثر بالتطرف العنيف، ويهدف إلى توفير المعلومات لصنع السياسات والبرمجة من أجل الوقاية.


الدراسة

استطلعت الدراسة تصورات الناس عن الدوافع (أو العوامل الجذرية) والجهات الفاعلة والقيم المرتبطة بالتطرف العنيف، شملت 6,852 مقابلة بين ديسمبر 2020 وجويلية 2021، بما في ذلك 1,643 مقابلة في شمال غرب نيجيريا.

لم تعتبر المناطق التي شملتها الدراسة مناطق ساخنة للتطرف العنيف، بل تم اختيارهم بسبب المخاوف من أن المنظمات الإرهابية التي تعمل في مكان قريب قد توسع أنشطتها في نهاية المطاف إلى هذه المناطق.

وشملت الدراسة شمال غرب نيجيريا بسبب الصراع هناك،  بين رعاة الفولاني ومزارعي الهوسا على الموارد الرعوية والزراعية ، فضلا عن التنافس على فرص التعدين الناشئة.

ومن المهم أيضا أن يؤخذ في الاعتبار البعد عبر الوطني لدوافع النزاع، وقد تكون السياسات الحكومية المتعلقة بإدارة الحدود، مثل سياسات الهجرة التساهلية ، ذات صلة.

وقد ارتكبت مجموعة من الجماعات المسلحة أعمال عنف في شمال غرب نيجيريا، ومن بينها جماعات القصاص الأهلية ، والعصابات الإجرامية ، والجماعات المتحالفة مع الرعاة، والجهاديين، ويبدو أيضا أن ”قطاع الطرق“ المحليين يختلطون بالجماعات المتطرفة العنيفة.

واستخدمت الجماعات المسلحة في المنطقة الأسلحة النارية المصنعة محليا والأسلحة الصغيرة التي تنتجها المصانع، كما تفيد التقارير بأن الأسلحة تأتي من بلدان أخرى في المنطقة ومن داخل نيجيريا.

دوافع التطرف العنيف

الدوافع السبعة للصراع التي ركزنا عليها هي:

  • المشقة والحرمان
  • الافتقار إلى الأمن والعدل الكافيين
  • محدوديّة القدرة على الوصول إلى الخدمات الأساسية وتحقيق الاكتفاء الذّاتي
  • الأهمية المتزايدة للهويات العرقية أو الدينية
  • عدم الاستقرار المزمن وانعدام الأمن
  • عرقلة المشاركة السياسية وتأثير الجماعات المسلحة غير الحكومية
  • انتشار الأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة

يوضح الرسم البياني 4.35 أن التعرض لمختلف العوامل المحركة يعتمد على سياق كل منطقة، سيتطلب الحد من التعرض للتطرف العنيف وضع الاحتياجات المتعلّقة  بكل منطقة في المقام الأول.

الوضع  في شمال غرب نيجيريا

عموماً ، يبدو أن شمال غرب نيجيريا أقل تعرضاً للتعدّد الشديد في الهويات الدينية والإثنية، وللفقر والحرمان مقارنةبدراسات الحالات الأربعة الأخرى.

ومن ناحية أخرى، أفاد المشاركون النيجيريون بمدى سخطهمالأعلى من المتوسط على الحكومة ، وبرز شمال غرب نيجيريا أيضًا على أنه عرضة للتمييز والتهميش على طول خطوط الهوية، ومن المثير للاهتمام أن عدم الرضا عن قوات الأمن لم يكن بنفس قوة عدم الرضا عن الحكومة، لكن انعدام الأمن المتصور كان الأعلى في شمال غرب نيجيريا.

ورأى المشاركون في هذا الاستطلاعأن النساء والشباب ممثلون تمثيلا ناقصا في الأدوار القيادية والمجتمعية والسياسية، كما أبلغت المنطقة عن أعلى مستويات الإيذاء للعنف القائم على النوع الاجتماعي في الدراسة — بهامش كبير.

وأفادوابمعلومات عن أعلى مستويات انتشار الأسلحة الصغيرةفي المنطقة، كما أبلغوا عن تدفقات للأسلحة الصغيرة مع مناطق أخرى في البلد وبلدان أخرى في المنطقة، وهي تتعلق تحديدا بالنيجر وتشاد وليبيا ومالي.

أفاد 19 ٪ من المستجيبين في جميع المناطق أنهم على علم بالتجنيد من قبل الجماعات المسلحة المحلية أو الأجنبية في مجتمعاتهم، وكان المعدل في شمال غرب نيجيريا هو الأعلى حيث بلغ 35 في المائة.

وهذا يدل على تعرض المنطقة الحدودية بشكل خاص لأنشطة الجماعات المسلحة غيرالتابعة للدولة.

وقال الأشخاص الذين أجريت معهم مقابلات في جميع المناطق إن الجماعات المسلحة تجند الرجال والفتيان والنساء والفتيات على حد سواء.

ولا يُنظر إلى الجماعات المسلحة على أنها تشكل تهديدا فحسب، وإنما في بعض الحالات ، كان ينظر إلى دورهم على أنه إيجابي، فعلى سبيل المثال، أشار بعض المجيبين إلى أن الجماعات المسلحة توفر الحماية وتمتلك الأعمال التجارية وتوفر الدخل النقدي.

كما شعر المشاركون بمزيد من الأمان عندما كان مقدمو الأمن مزيجًا من الجهات الفاعلة الوطنية والمحلية ، بما في ذلك الجهات الفاعلة غير الحكومية.

ما ينبغي فعله:

ينبغي أن تراعي السياسات والاستجابات هذه الديناميات المعقدة، ويمكن أن يكون للتدخلات التي تركز فقط على الأمن أثرا سلبيّا على الاقتصادات المحلية والتدفقات التجارية غير الرسمية.

يمكن أن تكون نتائج التقرير صعبة التفسير،وذلك لأننا لا نملك خط أساس لمقارنتها، لكن الدراسة تظهر أن وجهات النظر المتطرفة يتمسك بها حوالي 3 ٪ من السكان في المناطق الخمس التي شملها الاستطلاع.

إذا لم تعالج التدابير الاحتياجات المحددة ونقاط الضعف والأحقاد للمجتمعات الحدودية ، يمكن أن تكتسب الآراء الراديكالية مساحة أكبر وتترجم إلى عنف متزايد.

سيكون تنفيذ تدابير وقائية في الوقت المناسب ومحدد أمرًا بالغ الأهمية للحد من خطر التطرف العنيف في هذه المناطق الحدودية.

يجب أن تشكل هذه التدابير جزءًا من جهود التنمية والاستقرار الإقليمية الأوسع ، لمنع الجماعات المتطرفة من الاستفادة من الفراغ أو نقص خدمات الدولة.

وقد تشمل أيضا المشاركة والحوار بقيادة المجتمع المحلي للتصدي لتحديات التماسك الاجتماعي، وستكون التدخلات في المجالات التي تعتمد اعتمادا كبيرا على التجارة عبر الحدود أساسا ، وإن كانت صعبة بشكل خاص.

كما ينبغي أن يكون السكان المتضررون وتصوراتهم في صميم هذه التدخلات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق