آسياأخبار العالم

التدريبات العسكرية الصينية ردع لتايوان وتواطئها مع أمريكا

بكين-الصين-13-10-2021


أعلنت الصين، اليوم الأربعاء، أن التدريبات العسكرية التي تنفذها بالقرب من تايوان تستهدف القوات التي تروّج للانفصال الرسمي للجزيرة، وإنها خطوة “عادلة” لحماية السلام.

وقالت بكين أيضًا إن التدريبات تهدف إلى منع أي محاولات لتدخل قوى خارجية.
وكان وزير الدفاع التايواني قد صرّح، الأسبوع الماضي، بأن التوترات العسكرية مع الصين ، هي الأسوأ منذ أكثر من 40 عامًا ، مضيفًا أن الصين ستكون قادرة على شن غزو “واسع النطاق” بحلول عام 2025.

جاء ذلك بعد أن شنت الصين طيلة أربعة أيام متتالية، عمليات التوغل الجماعي للقوات الجوية في منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية والتي بدأت في الأول من أكتوبر ، وهي جزء من نمط تعتبره تاييه تصعيداً للمضايقات العسكرية من قبل بكين.

وفي حديثه في مؤتمر صحفي دوري في بكين ، قال ما شياوجوانغ، المتحدث باسم المكتب الصيني لشؤون تايوان، إن سبب التوترات الحالية هو “تواطؤ” الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في تايوان مع القوى الأجنبية.
وأضاف أن التدريبات الصينية تهدف إلى ردع مثل هذا التواطؤ، في إشارة إلى دعم الولايات المتحدة لتايوان، والأنشطة الانفصالية التي تحمي سيادة البلاد ووحدة أراضيها وكذلك السلام والاستقرار في مضيق تايوان.

وتابع: “إذا استمرت سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي في عنادها على صعيد التعامل مع الأمور بالطريقة الخاطئة، وأصرّت على عدم التراجع عن الحافة، فلن يؤدي ذلك إلا إلى دفع تايوان إلى وضع أكثر خطورة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق