أخبار العالمإفريقيا

محادثات بين السودان وإفريقيا الوسطى بشأن التعاون العسكري وتأمين الحدود

اتفق السودان وإفريقيا الوسطى على تعزيز العلاقات والتعاون العسكري بين البلدين لتأمين الحدود بين البلدين عبر القوات المشتركة بين السودان وتشاد وإفريقيا الوسطى جاء ذلك في أثناء محادثات وزيرة الدفاع في بانغي ماري نويل كويارا، مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ووزير الدفاع الفريق أول جمال عمر.

وأكد البرهان،خلال اللقاء،على تعزيز الشراكة بين السودان وبانغي، في كل المجالات، وعلى المستوى التنفيذي والسيادي، مشيرا إلى حرص السودان على رعاية كل ما من شأنه تحقيق الإستقرار في إفريقيا الوسطى عبر تكامل الأدوار بين البلدين.

وجدد موقف السودان الثابت في التعاون والتنسيق مع دول الجوار والإتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي لتشجيع أطراف الصراع في إفريقيا الوسطى على تنفيذ ما تم الإتفاق عليه في فبراير 2019 بالعاصمة الخرطوم.

وكشف البرهان عن اتفاق مع كويارا، على تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، والإستفادة القصوى من موارد البلدين لمعالجة المشكلات الإقتصادية بما يحقق رفاهية شعبي البلدين.

بدوره اتفق وزير الدفاع الفريق أول جمال الدين عمر، مع نظيرته كويارا، على تعزيز العلاقات المشتركة، والتعاون العسكري بين البلدين.

وقال بيان صادر عن إعلام المجلس العسكري إن “الطرفين تناولا في مباحثات مشتركة مسار العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيز التعاون العسكري في مختلف المجالات”.

يذكر أنه في 28 أكتوبرالماضي، كشفت وزارة الخارجية السودانية عن ترتيبات لتنشيط القوات الثلاثية المشتركة بين السودان وتشاد وإفريقيا الوسطى لمراقبة الحدود المشتركة.

وتأسست القوة الثلاثية المشتركة في العام 2012، بهدف تأمين الحدود بين دول الجوار الثلاث، حيث كانت تنشط جامعات مسلحة على حدود هذه البلدان، إضافة إلى وجود تخوفات من تسلل عناصر من قوات “جيش الرب” الأوغندي عبر الكونغو ثم إفريقيا الوسطى إلى كل من السودان وتشاد.

ويحارب “جيش الرب” الحكومة الأوغندية شمالي البلاد منذ عام 1988، وتصنفه الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية. ومع اندلاع نزاع طائفي في إفريقيا الوسطى عام 2013، انسحب الجنود التشاديون والسودانيون من القوة الثلاثية.

وفي 5 فبراير الماضي، وقعت حكومة إفريقيا الوسطى و14 حركة مسلحة اتفاق سلام في العاصمة السودانية الخرطوم، تضمن تقسيم السلطة والثروة وترسيخ الحكم اللامركزي، وإعادة هيكلة القوات الحكومية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق