أخبار العالمإفريقيا

عن أستاذي في تونس… زميل الرئيس قيس سعيّد

د.طه حسين الهمداني–13-12-2021

تابعت زيارة الرئيس قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية لافتتاح المقر الجديد للسفارة الفلسطينية بتونس بصحبة الرئيس الفلسطيني ابو مازن لتونس الخضراء التي دائما مواقفها ناصعة من القضايا العربية وخاصة الموقف المبدئي والثابت من القضيةالفلسطينية في كل المراحل التي مرت بها.

وخلال الزيارة كان من ضمن المستقبلين الاستاذ الدكتور ابراهيم الرفاعي وهو فلسطيني الاصل ويحمل الجنسيةالتونسية واستاذ في جامعة تونس المنار كلية الحقوق والعلوم السياسية وزميل للرئيس قيس سعيد الذي هو احد اعضاء هيئة التدريس فيها.

وقد ادهشني حقيقة تعامل الرئيس قيس سعيّد وحديثه عن زميله الاستاذ القدير الدكتور ابراهيم الرفاعي استاذ العلوم السياسية الذي يُعدُّ احد أهم العلماء البارزين في تخصصه وتخرج على يديه آلاف الطلاب والطالبات وتشرفت انني كنت احدهم في الكلية،  وكان ضمن لجنة المناقشة لرسالتي لشهادة الدكتوراة وهو شرف كبير لي.

ومعروف عن الدكتور ابراهيم انه فلسطيني الاصلقومي الهوى وكان مستشارا سياسيا للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ويقيم في دولة تونس باعتبارهأحد ابنائها الابرار لحصوله على الجنسية.

وقد عرفته عن قرب أنا ومعظم الطلاب العرب وكذلك التونسيين الذين يتعامل معهم كأبنائه واخوانه ويقدم العون والمساعدة لهم ويعمل على توجيههم وارشادهم وخاصة الدارسين والباحثين للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه.

وقد تكون شهادتي فيه مجروحه حينما أقول إنه رجل محب وعاشق لليمن ودائم الحديث عنها وعن تاريخها وعظمة الانسان اليمني ودور اليمن في الدفاععن قضايا الأمة العربية بزعامة الشهيد الرئيس صالح الذي كانت مواقفه القومية عموما وتجاه  القضية الفلسطينية خصوصا مشهودة  في كل المحافل الدولية.

أتشرف بأني عرفت هذا العالم عن قُرب حيث وجدته على الدوام مشيدا بمواقف الشعب اليمني العظيم بمختلف انتماءته السياسية ونصرته للقضية المركزية قضية الأمة العربية والاسلامية فلسطين.

كما له فضل كبير على الدارسين والباحثين اليمنيين الذين أشرف على كثير من رسائلهم وناقش العشرات منها،  ولا أبالغ إذا قلت إنه يعرف عن اليمن أكثر من بعض ابنائها.

رجل نشيط وحيوي ومتفاعل مع قضايا أمته العربيةجاد ومتفان في عمله،  ومتواضع وبسيط في تعاملهوقدوة في مسيرته المهنية والعلمية،  يتمتع بمحبة كبيره من الطلاب والطالبات ولكنه معروف بقوة شخصيته وصرامته في تأدية عمله لاذع في تقييماته ويعمل له الطلاب الف حساب عندما يكون احد المشاركين في لجنة التحكيم، سيما وأنه محاور من الطراز الرفيع وحاضر وفاعل في كل الانشطة، حيث تجده بارز في الاعلام عميق في تحليلاته ويملك رؤية استشرافيةلاتمل من مجالسته وحديثه ويربط كثير من الاحداثبالقضية الفلسطينية وتأثيرها على مجمل التفاعلات فيالوطن العربي والشرق الاوسط بل بالعالمودائما يقابلك وهو مبتسم وراضي ومتفائل في غد أفضل للأمة مع واقعية سياسية وخبرة وتجربة.

تمنياتي لك استاذي القدير بالصحة والعافية ودوام العطاء ولن نفيك حقك مهما تحدثنا عنك وعن مناقبك

والشكر والتقدير للرئيس الانسان والعالم والاكاديميفخامة الرئيس قيس سعيّد الذي تثبت الاحداث انه رئيس استثنائي ورجل مرحلة التغيير في تونس الحبيبة

التي نتمنى لها دوام الأمن والاستقرار والتنمية رغم التحديات والصعوبات التي تعاني منها بعد سنوات عجاف من سوء الادارة والفساد واحتكار السلطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق