أخبار العالمالشرق الأوسطبحوث ودراسات

وفي إنتظار الحرب البرية حرب المدن… وإسرائيل تتهرب وتعلم التكلفة وحجم الخسارة

تونس 16-10-2023

إعداد الدكتورة بدرة قعلول رئيسة المركز الدولي للدراسات الإستراتجية الأمنية والعسكرية

إنها ستكون كحرب الفلوجة… غزة ستكون مقبرة جنود الإحتلال كما كانت الفلوجة مقبرة جنود الأمريكان والبريطانيين

إنه أحد أكثر سيناريوهات القتال تعقيدًا وتكلفة وخطورة… يدرك الكيان الصهيوني منذ سنوات أنه لا ولن يقدر على حرب الشوارع وأنه أي إجتياج بري سيكلفه غاليا والتكلفة ستكون خطيرة جدا… كما أنهم يدركون تماما أنه ليس مضمونًا أن الغزو سيتمكن من تفكيك حماس وقياداتها وخاصة القضاء على عقيدة المقاومة.

ففي كل مرّة يستفقون على واقع جديد إسمه المقاومة في غزة التي إزدادت تطورا على جميع المستويات وأهمها مستوى القدرات واللوجستيات بالتوازي. وعلى الرغم من ذلك، يتوعّد نتنياهو “بسحق وتدمير حماس” من خلال الغزوالذي يعلم جيدا أنها ستكون نهايته على يدها وحتى وإن دخلت معه أمريكا وحلف الناتو فهم لن يقدروا على حرب الشوارع والمدن. 

فغزة المكتظة بالسكان تزيد من صعوبة المهمة لهذا فهم ينادون بإخلاء غزة ويطالبون دول الشرق الأوسط بفتح الأبواب اليهم وتوطينهم وبعدها بحسب تقديراتهم يصفون حماس وقد جائهم الرد من الغزاويين بانهم لن يخرجوا من ديارهم وجاءهم الرد من القادة العرب بانهم لن يفتحوا الحدود وها هم اليوم في مأزق كبير بين النزول الى الميدان وحفظ ما تبقى لهم من ماء الوجه وبين التكلفة البشرية والمادية وخاصة المعنوية التي سيصابون بها. فهم لمدة 12 يوما يقصفون في المواقع المدنية والطلعات الجوية تترصد في المواقع العسكرية لحماس ولم تصل اليه وبحسب تقديراتهم لا يزالون في تحديد المواقع الاستراتجية لحماس بالأقمار الصناعية وبالرادارات ويالطائرات.

هم يعلمون جيدا أن المزاج العام للغزاويين هو إحتضان المقاومة بل أن كل الغزوويين سيكونون مقاومين وحماسيين، وبالتالي سيتمكن المقاومون من الاختباء في الأزقة والمباني وفي الخنادق وفي الشوارع وكل مكان يتصورونها ولا يتخيلونه، وسيكون من الصعب تمييزهم ولا حتى تحديد الضربة من أين ستكون. ولذلك، فإن الخطة الوحيدة للكيان الصهيوني المحتل هي تهجير السكان إلى الجنوب، والذي لم يقدر عليه الى الآن بالرغم من الترهيب والنسف وجرائم الخرب والقصف فلم يتمكن العدو من تحقيق هدفه حتى الآن.

حتى إنّ العديد من المحللين مثل الصحفي الشهير والذي يعتبر رجل صاحب تأثير توماس فريدمان، يعتبرون أنّ “حماس” تتعمّد جرّ إسرائيل إلى النزال البري وهو يحذّرهم من الانجرار وفخ حماس.

ويقول فريدمان: “ما يريده أسوأ أعداء إسرائيل –حماس وإيران– هو أن تغزو إسرائيل غزة وتتورط في تجاوز استراتيجي هناك من شأنه أن يجعل تشابك أمريكا في الفلوجة يبدو وكأنه حفلة عيد ميلاد للأطفال. نحن نتحدث عن قتال من منزل إلى منزل من شأنه أن يقوض أي تعاطف اكتسبته إسرائيل على المسرح العالمي، ويصرف انتباه العالم عن النظام القاتل في طهران ويجبر إسرائيل على توسيع قواتها لاحتلال غزة والضفة الغربية بشكل دائم”.

هذا النوع من المعارك يطلق عليه حرب المدن، وإذا كان القتال في المدينة يدور بين جيش نظامي وبين ما يسمونه “ميلشيا”، غالبًا ما تحسم هذه المعارك لصالح الميليشيات.

وبحسب التجارب التاريخية القريبة في الزمان والمكان، في عام 2004 تمكّن المسلحون العراقيون من الحفاظ على سيطرتهم على الفلوجة في المواجهة مع الجيشين الأمريكي والبريطاني وتكبدوا خسائر بشرية ومادية كبيرة جدا.

يقول المحللون إنه من المحتمل أن تستخدم حماس نهجًا مماثلًا في غزة، وسوف يختبؤون في المنازل، ومن المرجح أن يرتدوا ملابس مدنية وكل الطرق والوسائل ستكون مباحة مع عقيدة المقاومة وإخراج المحتل.

 ومما يبدو، فإن قوات الاحتلال الصهيوني تعمل على سياسة الأرض المحروقة، وعلى إخلاء المنطقة من المدنيين، من خلال إنذارات الخروج ومخطط التهجير القصري.

إلا أنّ تجربة أخرى تاريخية أيضًا وهي قريبة جدًا ولا تزال ماثلة، في عام 2006، عندما أُسقِط الجيش الإسرائيلي في يده في معركة سميت بمجزرة “الميركافا”. حيث أسقط مقاتلو حزب الله رمز الجيش الإسرائيلي وهي دبابة “الميركافا” بطرازها المتطور من الجيل الرابع للدبابات وبقيت حطاما في الجنوب اللبناني يزوها أطفال لبنان ليعلموا أن قضية الحرية هي الأقوى من “الميركافا”.

 حينها، كانت حكومة العدو قد أقحمت نحو 130 ألف جندي إسرائيلي في أكبر عملية إنزال عسكري بهدف “الوصول إلى الليطاني”، وتحقيق إنجاز عسكري على الأرض، وأعلن جيش الاحتلال أن خمسين مروحية نقلت مئات الجنود إلى جنوب لبنان في أكبر عملية منذ حرب العام 1973، والأضخم في تارخ الكيان المؤقت. كانت الأرض هناك فعلًا محروقة، ولم يكن ثمة مدينيين.

تحت عنوان “دروس من حروب إسرائيل على غزة”، نشرمركز راند مادة تحليلية للعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة منذ عام 2009 إلى عام 2014.

 قالت فيه، إن إسرائيل ظلّت مصدرًا للتعلم غير المباشر للجيش الأمريكي لمدة عقود، وخلُصت في الدروس الاستراتيجية، إلى أنّ القتال يتوقف على نسبة إدراك النجاح، وأن قراءة المشهد في الشرق الأوسط صعبة، خاصة أنّ إسرائيل فشلت في الاستيعاب الجيد، لفكرة كيف ستدفع المعاناة الاقتصادية والضغط السياسي الداخلي  حماس إلى التصرف.

درس آخر، أنّ إسرائيل عديمة الخبرة في “القتال القانوني”، وعلى الرغم من ذلك تدعم الولايات المتحدة قرارات الحرب الإسرائيلية بشكل مستمر.

أما عن الدروس التقنية والتكتيكية والعملياتية، يقول التقرير إن دقة القوة النارية لها حدود، والدرس الأول يتناول دقة القوة النارية خاصة في منطقة مدنية مأهولة بكثافة سكانية، حيث لم تفلح القوة الجوية وحدها في تحقيق النتائج التي يحتاج إليها جيش الاحتلال مثلًا أثناء عملية “الجرف الصامد”.

فعلى الرغم من القصف المكثف، خلال الأسبوع الأول، لم تحقق إسرائيل هدفها الاستراتيجي الذي كان “ردع حماس”.

 وثمة درس آخر، نصح أن حرب الأنفاق تحتاج إلى التطوير المتواصل، في تقنية الكشف عن الأنفاق والقتال داخلها وتدميرها.

وأوصى التقرير أخيرًا بـ “فهم العدو”، أي المقاومة الفلسطينية، وهو الأمر الذي لا تزال العنجهية والغطرسة الصهيونية تخطئ في تقديره حتى الآن بغرور وغطرسة وعقدة الكبر، وكان سببًا رئيسًا في فشلها الاستخباري في التنبؤ أو الإنذار المبكر لطوفان الأقصى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة