أخبار العالمإفريقيا

وضع إنساني مقلق في منطقة بحيرة تشاد:إرهاب وتغير مناخي

نيامي-النيجر-24-01-2023


افتتح، أمس الاثنين، الاجتماع الثالث رفيع المستوى حول منطقة بحيرة تشاد في المركز الدولي للمؤتمرات في عاصمة النيجر، بتنظيم من قبل الحكومة النيجرية وألمانيا والنرويج ، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة.
ويشارك في الاجتماع أكثر من ثلاثمائة ممثل عن الدول المطلة على البحيرة (الكاميرون والنيجر ونيجيريا وتشاد) ومن ألمانيا والنرويج ووكالات الأمم المتحدة.
وقالت اللجنة المنظمة للمؤتمر في مذكرة وزعت على الصحافة: “منذ النسخة الأخيرة من المؤتمر التي عقدت في برلين في عام 2018 ، تفاقمت الأزمة في حوض بحيرة تشاد ، مع زيادة العنف وعجز التنمية والاحتياجات الإنسانية والعقبات التي تحول دون الوصول إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية وأنظمة الإنتاج والمساعدات الإنسانية”.
وأضافت:” لا يزال 5.3 مليون شخص نازحين داخل المنطقة، وقد أدت العواقب المشتركة لعدم الاستقرار المتزايد ، والآثار طويلة المدى لوباء كورونا ، وتأثير تغير المناخ والصدمات الاقتصادية، إلى تفاقم الوضع الغذائي” .

اللمؤتمر الذي يستمر يومين، خصص اليوم الأول لمناقشات رفيعة المستوى حول الاتجاهات والتقدم والتحديات في منطقة بحيرة تشاد” ، بينما يركز اليوم الثاني على “نهج شامل لعكس اتجاه التجنيد من قبل الجماعات المتطرفة ، ومحاربة التغير المناخي “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق