أخبار العالمإفريقيا

وزير خارجية بوركينا فاسو يدعو المواطنين إلى للهدوء

بوركينا فاسو: 25-11-2021

حثّ وزير خارجية بوركينا فاسو، ألفا باري، المواطنين على التحلي بالهدوء، على إثر محاولة سكان منطقة “كايا” منع مرور قافلة تابعة للقوّة العسكرية الفرنسية لمكافحة الإرهاب “برخان”، للاشتباه بدعمها للإرهابيين.

وأفادت مصادر محلية بالبلاد، السبت الماضي، بأن المتظاهرين في بلدة “كايا” شمال وسط بوركينا فاسو منعوا تقدّم قافلة “برخان”.
ونقلت وكالة أنباء بوركينا فاسو عن مصادر محليّة، قولها أنّ “الجيش الفرنسي حاصر، ونفذ بعض الطلقات التحذيرية منتصف نهار السبت، إلا أنّ المتظاهرين الذين فروا في البداية، عادوا مصممين على إعادة القافلة العسكرية الفرنسية القادمة من ساحل العاج إلى النيجر”.
وأفادت المصادر ذاتها بأنّ “المتظاهرين أرادوا تفتيش القافلة الفرنسية، للاشتباه في أن عناصر قوة مكافحة الإرهاب الفرنسية بحوزتهم أسلحة ودراجات نارية تستخدم في إمداد الإرهابيين”.
وتعليقا على التطورات، أدلى وزير خارجية البلاد بتصريحات صحفية، أمس الأربعاء، دعا فيها المواطنين إلى التحلي بالهدوء.
ونفى الوزير وجود أي شيء غير طبيعي في القافلة التي كانت تحاول الوصول إلى القاعدة الفرنسية في مدينة “جاو” بمالي عبر النيجر، لافتًا أنه خلال السنوات الماضية مرت نحو 20 قافلة مشابهة عبر بوركينا فاسو، بموجب اتفاقيات مبرمة بين البلدين.
وجدّد وزير الخارجية تفّهمه غضب الشعب بسبب الهجمات الإرهابية التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي، مضيفًا “لا يجب أن ننسى العدو الحقيقي، كانت فرنسا دائما إلى جانبنا في مكافحة الإرهاب”.
وكانت فرنسا قد أطلقت”عملية برخان” في مالي منذ العام 2014 بهدف القضاء على الجماعات الارهابية المسلّحة في الساحل الإفريقي والحدّ من نفوذها، كما بعثت الأمم المتحدة 15 ألف جندي لتحقيق الاستقرار في مالي، إلا أنه لم يتمّ القضاء على التهديد الأمني فيها إلى اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق