هل يقف"الإخوان"وراء محاولة الإطاحة الفاشلة بالملك عبد الله بالأردن؟ - ستراتيجيا نيوز
أخبار العالمالشرق الأوسط

هل يقف”الإخوان”وراء محاولة الإطاحة الفاشلة بالملك عبد الله بالأردن؟

عمان-الأردن-05 أبريل 2021


تابع الجميع بقلق الأخبار التي وردت من العاصمة الأدرنية عمان، عن وجود مخطط انقلاب يهدف إلى الإطاحة بالملك عبدالله الثاني بن الحسين، شارك فيه مجموعة من المسؤولين وقادة العشائر، ولكن حتى الأن لم يظهر بشكل دور جماعة”الإخوان”الأردنية في عملية الإنقلاب الفاشلة
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية “بترا” عن مصدر أمنيّ ، قوله: إنه وبعد متابعة أمنية حثيثة تمّ اعتقال المواطنين الأردنيين: الشريف حسن بن زيد، ورئيس الديوان الملكي الأسبق باسم إبراهيم عوض الله، وآخرين لأسبابٍ أمنيّة، مضيفا أن التحقيق في الموضوع جارٍ.
من جهتها، كشفت صحيفة “واشنطن بوست” أن السلطات أخضعت الملكة نور ونجلها وليّ العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين، للإقامة الجبريّة، وهو ما تأكد لاحقاً في فيديو أرسله الأمير حمزة إلى “بي.بي.سي”.

مصادر أردنية أكدت لـ” بوابة الحركات الإسلامية” وجود تورط من قبل جماعة “الإخوان” في العملية الفاشلة، لافتة الى أن الجماعة تسعى إلى الإنتقام من الملك
عبد الله الثاني بعد سياسته القوية في مكافحة ومواجهة تنظيم”الإخوان” في الشارع الأردني.

وكان الملك عبدالله قد شن هجوما حادا على”الإخوان”، واصفا إياهم بأنهم “ذئاب في ثياب حملان”، وأنهم “طائفة ماسونية” وأن ولاءهم دوماً لمرشدهم العام، قائلا: إن “منعهم من الوصول إلى السلطة هو معركتنا الرئيسية”.

من جانبه أكد السياسي والكاتب الأردني مضر زهران، أمين سر الإئتلاف الأردني للمعارضة، أن هناك دورا كبيرا لتنظيم الإخوان في عملية الإنقلاب.
وقال زهران إن اعترافات حمزة بن الحسين تؤكد على أنه ” تحالف مع الإخوان سرا عبر قطريين.
وأضاف “والدته (حمزة بن الحسين) ليسا الحلبي، تواصلت مع إيران عبر مسؤولين سابقين في إدارة أوباما بهدف دعم ابنها”.
وكانت جماعة “الإخوان” تأسست في الأردن عام 1945 بمبادرة من الأردني عبداللطيف أبوقورة، بالتشاور مع مرشد الجماعة ومؤسسها بمصر حسن البنّا.
وبسبب أنشطة الاخوان التي تهدد استقرار الأدران وتدعم الجماعات المتطرفة ورفض تصويب وضعها القانوني، أصدرت محكمة التمييز، أعلى محكمة أردنية، في منتصف يوليو2020، قرارا حاسما بحل جماعة “الإخوان” بشكل نهائي وقطعي، واعتبارها فاقدة لشخصيتها القانونية والإعتبارية، لعدم قيامها بتصويب أوضاعها وفقا للقوانين، وأغلقت فروع الجماعة بالمملكة الهاشمية.

علي رجب
بوابة الحركات الإسلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق