إفريقيا

هل يستنسخ أردوغان سيناريو قبرص في ليبيا؟

طرابلس – ليبيا – 06-01-2020


عزّزت تصريحات فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي، التكهنات بشأن سعي أنقرة إلى تحويل الغرب الليبي إلى منطقة تركية تبدأ بانتشار جنود أتراك وصولا إلى الإنفصال، تماما كما جرى في قبرص التي اقتطعت منها تركيا جزءً وحوّلته إلى منطقة تابعة لها شرق المتوسط بذريعة حماية المواطنين القبارصة من أصول تركية،حسب صحيفة(العرب) اللندنية.
ويسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للقيام بسيناريو قبرص في ليبيا مستفيدا من ضعف حكومة الوفاق برئاسة السراج.
وساوى أوقطاي بين دوافع التحرك التركي في ليبيا وقبرص، الأمر الذي يزيد المخاوف من تقسيم ليبيا، لاسيما وأن أردوغان والإخوان يعملون منذ سنوات على ضرب النسيج الإجتماعي الليبي من خلال إثارة النعرات العرقية في مدينة مصراتة التي ظهرت فيها جمعيات تستحضر الموروث العثماني من بينها جمعية “الكراغلة” الذين ينظر إليهم كتركمان ليبيا.
ويقول متابعون للشأن الليبي إن “البيان المهادن” الذي أصدرته الجامعة العربية الثلاثاء االماضي، يشجع أردوغان على مواصلة مغامرته في ليبيا، في ظل غياب موقف عربي يتصدى لأطماعه المتزايدة.
وترى الدول الرافضة للتدخل التركي أن رفع الشرعية عن حكومة الوفاق هو بداية إحباط مشاريع أردوغان في ليبيا، إذ أن تشكيل حكومة جديدة غير موالية للإسلاميين من شأنها إيقاف الحرب الحالية على أبواب طرابلس وإحباط اتفاقات أنقرة وحكومة الوفاق .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق