أخبار العالمإفريقيا

هل يخرج اتفاق الدوحة تشاد من دوامة سنوات الحرب؟

انجامينا-تشاد-11-8-2022


حث رئيس المجلس العسكري الانتقالي في تشاد محمد إدريس دبي ، قادة الدفاع والأمن على المشاركة في الحوار الوطني المرتقب، بعقلانية وروح وطنية صادقة.
جاء ذلك خلال اجتماع عقده في العاصمة التشادية أنجمينا، مع الضباط بعد توقيع اتفاقية السلام في الدوحة بين الأطراف السياسية في البلاد.
ويقضي هذا الاتفاق الذي وقعت عليه 43 من أصل 52 مجموعة سياسية وعسكرية، بوقف شامل لإطلاق النار ومنح ضمانات أمنية لقادة الجماعات المسلحة.
كما ينص الاتفاق على إصدار عفو عن المتمردين المدانين، وتكفل السلطات اتشادية أمن أعضاء الجماعات المسلحة وأقاربهم.
والتزام كل طرف بالإفراج عن الأسرى خلال المعارك المختلفة.
وينص الاتفاق على عقد حوار وطني يركز بشكل خاص على إصلاح الجيش، ومراجعة ميثاق المرحلة الانتقالية، فضلا عن عدم مشاركة أعضاء المرحلة الانتقالية في الانتخابات المقبلة.
ويأتي هذا الاتفاق تمهيدا لحوار وطني شامل سينعقد في العاصمة انجامينا في ال20 من أغسطس الجاري بهدف تحقيق مصالحة وطنية شاملة.
ومن أبرز المجموعات التي رفضت التوقيع على الاتفاق جبهة التغيير والوفاق في تشاد “فاكت”، وهي إحدى المجموعات الرئيسية التي تقف خلف مقتل الرئيس اتشادي السابق إدريس دبي إتنو، وأيضا مجلس القيادة العسكرية لخلاص الجمهورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق