أخبار العالمإفريقيا

هل تنزع ديمقراطية السودان الهشة أسباب محاولات الإنقلاب المتتالية؟

الخرطوم-السودان-22-9-2021


قال نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، الفريق أول محمد حمدان دقلو، إن المحاولة الانقلابية الأخيرة ليست الأولى في الفترة الانتقالية.

وأضاف،خلال مؤتمر صحفي: أن “السياسيين هم سبب محاولات الانقلاب المتكررة لأنهم أهملوا احتياجات المواطنين”.

وأوضح أنه “:لن نخرج من أزمتنا إلا بترك التخوين والاستهداف الممنهج لمؤسساتنا الوطنية”.

وكان الجيش السوداني قد أعلن أمس توقيف 21 ضابطا وعدد من الجنود الذين شاركوا في المحاولة الانقلابية الفاشلة.
ووفق بيان للجيش فإن “بعض الضباط والرتب الأخرى حاولوا في الساعات الأولى من صباح أمس القيام بمحاولة الاستيلاء على السلطة في البلاد”،معلنا أنه تمت السيطرة”
أ والقبض على معظم المشاركين في المحاولة.

من جهته،قال مصدر حكومي سوداني إن الضباط الضالعين في المحاولة الانقلابية الفاشلة ينتمون إلى تنظيم “الإخوان” المعزول.

ولم تتوقف محاولات جماعة “الإخوان” للعودة إلى السلطة منذ نجاح الثورة الشعبية، حيث سعى رئيس أركان الجيش السوداني سابقا، الإخواني هاشم عبدالمطلب، إلى تنفيذ انقلاب عسكري في 2020، لكن تم إحباطه وتجري حاليا محاكمته عسكرياً .

يذكر أن السودان شهد منذ الإستقلال عديد محاولات الإنقلاب عسكريا على الأوضاع، نجحت ثلاثة منها، فيما تم إفشال 8 محاولات:

  • أول محاولة انقلاب وقعت عام 1957 نفذتها مجموعة من ضباط الجيش والطلاب الحربيين بقيادة إسماعيل كبيدة، في يونيو 1957، ضد أول حكومة وطنية ديمقراطية بعد الاستقلال (1956) برئاسة الزعيم السوداني إسماعيل الأزهري.
    .
  • انقلاب عام 1958 هو أول انقلاب ناجح، قاده الفريق إبراهيم عبود، في نوفمبر 1958 ضد حكومة منتخبة مكونة من ائتلاف “حزب الأمة” و”الحزب الاتحادي الديمقراطي، حيث استمر عبود في الحكم سبع سنوات لتطيح به ثورة شعبية عام 1964
  • انقلاب نميري عام 1969
    نفذ العميد جعفر نميري ومعه مجموعة من الضباط المحسوبين على “الحزب الشيوعي” والأحزاب القومية العربية، انقلابا أُطلق عليه اسم “انقلاب 25 مايو”، وأدى إلى وصول نميري إلى السلطة ليمتد حكمه 16 عاما، قبل أن تتم الإطاحة به عبر انتفاضة شعبية في أبريل 1985.
  • محاولة انقلاب هاشم العطا عام 1971 جرت في 19 يوليو 1971 ونفذه الضابط هاشم العطا، ومجموعة من الضباط المحسوبين على “الحزب الشيوعي” بالجيش السوداني،ولم يستمر العطا في السلطة سوى يومين قبل أن يعود نميري ويحاكم الانقلابيين وتم إعدامهم.
    .
  • محاولة انقلاب 1975 قادها الضابط بالجيش حسن حسين، في سبتمبر 1975، لكن تم إحباطها وكان مصير الانقلابيين الإعدام في النهاية.
  • محاولة انقلاب عام 1976 قادها العميد محمد نور سعد، في يوليو 1976 بمشاركة عناصر تسللت عبر الحدود من ليبيا إلى السودان وأسفرت عن مقتل .
    مئات من الإنقلابيين.
  • انقلاب “الإنقاذ” عام 1989
    نجح العميد عمر حسن البشير في 30 يونيو 1989 في تنفيذ انقلاب عسكري بمساعدة “الجبهة القومية الإسلامية” بزعامة الراحل حسن الترابي، وتمكن من انتزاع السلطة من الحكومة المدنية المنتخبة التي كان يرأسها الراحل الصادق المهدي رئيس الوزراء آنذاك.
    وبقي البشير في السلطة إلى أن تم عزله في العام 2019، من قبل قيادة الجيش بعد احتجاجات شعبية.
    .
    وشهد حكم البشير عددا من محاولات الانقلاب أبرزها “انقلاب 28 رمضان” في أبريل 1990، بقيادة اللواء عبد القادر الكدرو، واللواء محمد عثمان،ومحاولة قام بها حزب البعث علم 1992 بقيادة العقيد في الجيش أحمد خالد، ونُسب الانقلاب إلى “حزب البعث”، لكن فشل الانقلاب وتم وضع قادته في السجن.‎

وفي أثناء فترة حكم المجلس العسكري الحالي أعلن هذا الأخير عن إحباط انقلابين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق