طريق الحرير

محلل سياسي: هل يشكل وباء”كورونا”فرصة مثالية للصين وأمريكا للتعالي على خلافاتهما ؟

بيكين-الصين-01-4-2020


طوّر العلماء في الإتحاد السوفييتي السابق، والولايات المتحدة، بصورة مشتركة، في فترة الحرب الباردة لقاحاً مطوراً لشلل الأطفال، حيث أدت هذه الروح التعاونية إلى تحريك استجابة أمريكية – صينية ضد اندلاع وباء”سارس” عام 2003.
وفي سبتمبر2005 قام رئيسا البلدين بإطلاق”المبادئ الأساسية الـ10″ للرد العالمي على الأوبئة، والتي حظيت بدعم 88 دولة ومنظمة.
كثيرة هي الأحداث السلبية التي غيرت العلاقات بين الدول وجعلتها مميزة، ولابد من القول إن ظهور وباء “كورونا”من شأنه ان يشكّل فرصة مثالية بالنسبة للصين والولايات المتحدة، للتعالي على خلافاتهما ومواجهة التهديد المشترك..
وفي هذا الإطار ،يقول الباحث المختص في العلاقات الدولية محمد رمضان، في حديث مع صحيفة( ستراتيجيا نيوز) اليوم الأربعاء1أبريل، إن أمريكا قادرة على تجاوز خلافاتها المصطنعة مع جمهورية الصين الشعبية المسالمة التي لا تملك أي ماض استعماري بهدف تنسيق ردّ عالمي على هذا الوباء، لافتا إلى أنه بإمكان”مراكز مراقبة المرض والوقاية منه” في الولايات المتحدة مساعدة الصين أيضا في البحث عن أصل هذا الفيروس الغامض وطبيعته، في وقت كان نظراؤهم الصينيون في حالة إرباك، وبحاجة ماسة إلى خبراء أكثر تخصصاً في هذا المجال.
وأضاف محدثنا، أن الدولتين تمتلكان قدرات قوية لصنع اللقاح ضد هذا الفيروس، وبالإمكان حشد هذه القدرات في جهود تعاونية لصنع الدواء.
وأردف رمضان، ” هذه الجهود من شأنها أن تخفف التوتر بين البلدين وتعزز علاقاتهما التي تضررت نتيجة التنافس الإستراتيجي، خلال السنوات الثلاث الماضية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق