غير مصنف

محلل سياسي:قوات الوفاق تستغل مأساة كورونا لفرض أجندتها

بنغازي-ليبيا-26-3-2020


تتواصل المحاولات البائسة لانتهاك الهُدنة الإنسانية في ليبيا من قبل قوات الوفاق المتطرفة، بهجومٍ غادرٍ على قاعدة الوطية العسكرية أفشلته مقاتلات السلاح الجوي بالقوات المُسلحة.
وكان الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري قد أكد في وقت سابق أن قاعدة الوطية تحت سيطرة القوات المسلحة الليبية.
ويشار إلى أن المجموعات المهاجمة للقاعدة تابعة للإرهابي المدعو أسامة الجويلي مدعومة بقوات من عناصر المرتزقة التشادية.
وغير بعيد عن نفس الإطار،قال المحلل السياسي المختص في الشأن الليبي، تميم علي، في تصريح خص به صحيفة (ستراتيجيا نيوز) اليوم الخميس26مارس2020، إن ميليشيات طرابلس خرقت الهدنة الإنسانية منذ أول أيامها، ضاربة عرض الحائط بكل قرارات مجلس الأمن الدولي، مشيرا إلى قيامها بإخراج متطرفين من مراكزهم وأمرهم بحمل السلاح،كما نقلت بعضهم إلى قواعد عسكرية حول العاصمة للمشاركة في القتال ضد الجيش الليبي مستغلة الظروف الصعبة تزامنا مع انتشار فيروس كورونا في العالم وعدم التركيز على الملف الليبي.
وأفاد علي، بأن ميليشيات طرابلس تستخدم مراكز إيواء المهاجرين كمقار لتخزين السلاح والعتاد وتحولها إلى مراكز لتدريب عناصرها على القتال خاصة في الظرف الإستثنائي الحالي ،داعيا المجتمع الدولي إلى التحرك
وأضاف المختص في الشأن الليبي، أن الميليشيات الإرهابية تضغط على أوروبا للحصول على مخصصات مالية ، وذلك في سيناريو مشابه تماما للإبتزاز الذي استخدمته تركيا للضغط على أوروبا إبان الحرب على سوريا.
ويتهم الجيش الليبي الدوحة وأنقرة بتوفير الدعم المالي واللوجيستي للجماعات الإرهابية داخل البلاد على مدى السنوات الماضية، فيما تم توجيه الإتهامات إلى الدولتين الحليفتين باستضافة عدد من الليبيين المتورطين في أعمال إرهابية.
ولفتت تقارير صحفية إلى أن قطر استخدمت الجمعيات الإنسانية في ليبيا لتكون حاضنة للإرهاب، كما وُجهت أصابه الإتهام إلى الدوحة بتمويل جماعات على علاقة بالقاعدة وأنصار الشريعة من أجل محاصرة الموانئ النفطية.
وبالإضافة إلى زعزعة استقرار البلاد، تسعى كل من الدوحة وأنقرة من خلال دعم الجماعات المتطرفة وتمويلها وتزويدها بالسلاح إلى السيطرة على مقدرات البلاد وثرواتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق