أخبار العالم

ما هو سرّ الفيلق الأمريكي الليبي؟ لماذا تتكثّف التحركات العسكرية الأمريكية غرب ليبيا؟

بعد النكسة التي شهدها الغرب في الدول الافريقية بسبب السياسات الاستعمارية القائمة على المصالح وبسبب الكثير من الحسابات الداخلية التي كان أغلبها مرتبطا بمدى حرص هذه الدول على الخروج من ظلال الاستعمار التي عاشها طيلة سنوات، حيث بدأ الأفارقة أنفسهم بإدراك قدراتهم على اكتشاف قيمة ثرواتهم والتعامل مع القوى التي تضمن ترسيخ مصالحهم، بعيدا عن مبدأ نهب الثروات.

 ومن هناك ظهرت االسياسات الروسية لتكون البديل الأمثل لسياسات الهيمنة الغربية في الدول الافريقية، حيث تمكّنت من بناء خطوات متزنة في صياغة استراتيجياتها تكون فعّالة لتحقيق أهدافها في النهوض بالدول الافريقية، ومختلفة عن التوجه الاستعماري التي طالما انتهجته الدول الغربية طيلة سنوات في وجودها في القارة السمراء، حيث تقم روسيا بذلك في إطار في إطار التعاون لا الهيمنة وبسط النفوذ.

وقد سعت روسيا في ذلك الإطار الى تحقيق ما يطلق عليه المكاسب الفورية لتحقيق الأهداف بسرعة كبيرة دون الارتكاز على سياسات المماطلة والتدخل في سيادة الدول الافريقية، وهي السمة الكبرى التي رسمت فشلا ذريعا في التدخل الغربي في إفريقيا.

وبالتالي مثّل ذلك نقطة من عديد النقاط المفصلية التي دفعت الولايات المتحدة الامريكية للدخول في حرب باردة مع البديل الروسي سواء بسبب نفوذها في المناطق الافريقية أو بسبب التغيرات الجذرية التي تمكّنت كل من روسيا والصين من ترسيخها في النظام العالمي، وهي تغيرات تتنافى كليا مع النظام الأحادي الذي تترأسه الولايات المتحدة الامريكية.

ويعد الملف الليبي إحدى أهم الملفات الحارقة التي تقف على رأس أولويات مصالح القوى العالمية، حيث ردّت الولايات المتحدة الامريكية على قلقها من التواجد الروسي في الشرق الليبي بتحركات عسكرية جديدة في الغرب، أدّت الى طرح عديد التساؤلات وبروز الكثير من المخاوف الجديدة حول مصير البلاد التي تعاني من أزمة سياسية وعسكرية في غاية التعقيد.

ولعلّ خوف واشنطن قد ارتفع خاصّة بالتوازي مع بروز قوة روسية افريقية حديثة، ألا وهي “الفيلق العسكري الافريقي” وهو سلاح موسكو الجديد في صراعها ضدّ الهيمنة الغربية في القارة الغربية.

وقد قامت الولايات المتحدة الامريكية مؤخرا ضمن نشاطها العسكري بتوجيه وفد رسمي من بنتانغون لزيارة عدد من القواعد العسكرية في منطقة غرب ليبيا، وذلك بالتوازي مع التزام شركات أمنية أمريكية بالقيام بجملة من التدريبات التي شملت عددا مهما من التشكيلات المسلحة والميليشيات التابعة لحكومة الدبيبة، ذلك مع وجود ترجيحات بإمكانية كبيرة لتزويد واشنطن شحنات هائلة من السلاح إلى قاعدة الوطية التي تقع في جنوب عاصمة ليبيا.

لم تتطرّق مصادر غربية كثيرة خاصّة منها الامريكية لهذه التحركات العسكرية الأخيرة، إلاّ أنّ هناك البعض من المصادر الفرنسية والإيطالية التي أفادت بأنّ هناك عناصر من الشركة الأمنية الامريكية “أمنتوم” قد وصلوا الى ليبيا في إطار اتفاقية سرية مع رئيس حكومة الوحدة الليبية دبيبة للقيام بجملة من التدريبات السرية للمجموعات المسلحة في العاصمة طرابلس.

كما أشارت نفس المصادر أن أفراد “أمنتوم” سيقومون بمهمة تدريب أعضاء من ثلاثة ألوية مسلحة غرب ليبيا، وهي اللواء (444) بقيادة محمود حمزة، واللواء (111) بقيادة عبد السلام زوبي، واللواء (166) بقيادة محمد الحصان، والتي وقع تصنيفها ضمن الكتائب البارزة في مدينتي مصراته وطرابلس في الفترات الأخيرة.

 وهي من الكتائب البارزة في مدينتي مصراتة وطرابلس خلال الأعوام الأخيرة.

وتشير هذه المصادر أيضا الى أنّ هذه العمليات العسكرية المشتركة بين “أمنتوم” ووزارة الخارجية الأميركية تسعى إلى توحيد هذه التشكيلات المسلحة المختلفة للقيام بمهمتها في تأمين الحدود وعمليات نزع السلاح، والجدير بالذكر أنّها خارج نطاق القيادة الامريكية في إفريقيا، ومن بين أهم أهدافها أيضا هي إضفاء الصبغة المهنية على الفصائل المسلحة وتحديد استراتيجياتها بما يتوافق مع المخطّطات الامريكية وخارطة الطريق التي رسمتها لنفسها فيما يتعلّق بالأزمة الليبية، حيث من المتوقّع أن تقوم من خلالها بمنح الصلاحية لنفسها لنزع سلاح القوات المسلحة وتسريحها وإعادة إدماجها (تطبيق البرنامج الدي اطلقته في ديسمبر 2023).

والمثير للانتباه في برنامج التدريب الأمريكي “السري” أنّه لم يتوضّح الى غاية الآن المقاييس التي اعتمدتها شركات التدريب الامريكية في اختيارها لجزء من الكتائب المسلحة في غرب ليبيا، والكيفية التي ستقوم بها بتطبيق البرنامج الأمريكي للإدماج ونزع السلاح وحماية الحدود، وكيف لها أن تتعامل مع التشكيلات المسلحة الأخرى التي تشابهها في القوة والنفود، كل هذه التساؤلات تدفعها مخاوف حول مصير الجانب الأمني في ليبيا وإمكانية التصعيد لحرب بالوكالة.

الرد الأمريكي على هذه الشكوك لم يكن سوى الطعن في مصداقيتها وفي مدى صحة كل التسريبات القائلة بانطلاق واشنطن في تطبيق برنامجها التطبيقي بتفاصيل وأهداف مبهمة، أكد في هذا السياق متحدث باسم الخارجية الأميركية لوكالة الإيطالية أن “الولايات المتحدة ستقدم خدمات تدريب لهذه المجاميع التابعة لرئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة في إطار برنامج عالمي ينسقه مكتب الأمن الدبلوماسي”.

أوضح المتحدث أن “الشركة الأمنية الأميركية الخاصة (أمنتوم) الداعمة لبرامج الـ “بنتاغون” والخارجية الأميركية تشارك حالياً في أنشطة التدريب الصيفي لموظفي إنفاذ القانون الليبيين خارج البلاد”، مؤكدا عدم صحة سيناريو تدريب الشركة الامريكية ميليشيات ليبية في العاصمة طرابلس.

كما قال المتحدث إلى أن “حكومة الولايات المتحدة لا تقوم بتقديم التدريب للمسلحين في وقت توجد فيه التبادلات وتفاعلات قليلة بين القوات المسلحة الأميركية ونظيرتها الليبية، فواشنطن داعمة لمسار توحيد المؤسسات الأمنية والحفاظ على خطوط الاتصال مفتوحة”.

وبين أن “معظم هذه التفاعلات تحدث خارج ليبيا، حيث تشارك وفود من قوى الشرق والغرب في الندوات والمؤتمرات الأمنية والتدريبات العسكرية الإقليمية المتعددة الأطراف، في نشاطات تمتثل بالكامل للالتزامات التي تعهدت بها الولايات المتحدة في إطار الأمم المتحدة”.

بينما أشارت الولايات المتحدة الأمريكية إلى أنّ ما تقوم به من تدريبات لكتائب مسلحة في غرب ليبيا يندرج في إطار برنامج اعتيادي تقوم به الخارجية ووزارة الدفاع الأمريكية في دول عديدة على غرار ليبيا وفي أوقات متباينة، إلاّ أنّ هذه التمويهات كانت محلا للتكذيب خاصّة وأنّ البرنامج الاعتيادي الذي زعمته أمريكا كان متوازيا مع زيارة وفد عسكري رسمي تابع للملحق الدفاعي الأمريكي إلى قواعد عسكرية تابعة لقوات حكومة الوحدة الوطنية في مدن غرب ليبيا.

وأشارت السفارة الأمريكية في ليبيا في هذا السياق الى أنّ “الوفد زار المنطقة العسكرية الوسطى وقاعدة الخمس البحرية ومختلف القوات العسكرية المهمة وقوات مكافحة الإرهاب”، كما أضافت في تدوينة عبر منصة “إكس” أن “الولايات المتحدة تقدر دور هذه القوات الإستراتيجي والتزامها بالسلام، وستستمر في دعم الجهود في جميع مناطق ليبيا لتعزيز الأمن المستدام وتوحيد الجيش الليبي وحماية سيادة البلاد”.

يُذكر أنّ روسيا استندت في تعاونها مع الدول الافريقية الى تشكيل “فيلق إفريقيا” في بداية العام الجاري، والتي تصنّف اليوم على أنّها مجموعة عسكرية رسمية، تتوزّع حاليا على خمسة دول إفريقية وهي: ليبيا، مالي، جمهورية افريقيا الوسطى، بوركينا فاسو والنيجر.

تعتبر ليبيا المقر الرئيسي للفيلق، وتأوي مدينة طبرق لقاعدة بحرية روسية، باعتبار العلاقات الوطيدة بين روسيا والمشير خليفة حفتر، ويعود سبب اختيار ليبيا كموقع للفيلق نتيجة لموقعها الاستراتيجي على ساحل البحر الأبيض المتوسط، والذي يخدم خطوط الإمداد العسكري والعناصر التابعة للفيلق.

يندرج تشكيل الفيلق الافريقي في إطار دعم روسيا لرغبة الدول الافريقية في منع أي تدخل غربي، وهو صيغة تتمكّن من خلالها روسيا من نسد الفراغ الأمني والعسكري والاقتصادي الذي خلفّه الغرب في بعض دول القارة السمراء الذي حفلت في وقت سابق بالانقلابات العسكرية المناهضة للوجود الغربي، بالتالي يهدف هذا الفيلق من جهة لتعزيز جوانب التعاون ومن جهة أخرى لمناهضة الوجود الغربي الاستعماري في المنطقة من ذلك الأنظمة الموالية للدول الغربية، وهو ذلك من شأنه أن يذهب بتكوين علاقات أكثر متانة مع الدول الافريقية الرافضة للوجود الغربي.

والمتوقّع اليوم أن يمر المشهد في الداخل الافريقي بالكثير من التوترات بعد الفيلق الافريقي، والذي يعد ورقة روسية قوية جدا تهدد كل تطلّعات الدول الغربية ومخطّطاتها في إعادة هيكلة وجودها في الدول الافريقية التي ترتبط مباشرة بمصالحها، ذلك أنّ روسيا تمكّنت من البروز كشريك أمثل بالنسبة للدول الافريقية له وزن هام في توجيه سياساتها دون التدخل في سيادتها الوطنية وفي ضمان التوازن الجيواستراتيجي.

وبالتالي تعتبر روسيا من خلال الفيلق الافريقي حليفا أمني مهم في دول الساحل الافريقي التي تفتقر لمختلف أشكال الدعم العسكري والأمني وتزخر بمختلف التوترات، إلاّ أن الولايات المتحدة الامريكية سارعت الى التصدي باستخدام ليبيا كمجال تقوم من خلاله بتشكيل “فيلق ليبي أمريكي” لمواجهة الفيلق الافريقي الروسي، حيث أنّها انطلقت في عمليات تدريب الميليشيات وسط ظروف سرية غير معلنة، في الأثناء تقوم ستيفاني خوري بجولات تمويهية لتكريس رؤية الولايات المتحدة الامريكية بالسعي نحو انتخابات ليبية هي في الأصل مؤقته وغير صامدة، ويجدر الإشارة الى أنّ ذلك يندرج في إطار خطّة أمريكية محبكة، حيث أنّها تقوم بتدريباتها بسرية في حين تجعل المراقبين للوضع في ليبيا يظنون أنّ الوضع العام يتجه نحو التسوية وإيجاد الحلول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق