أخبار العالمإفريقيا

مالي تطلب رسميا من فرنسا إعادة النظر في الاتفاقيات الدفاعية الثنائية

باماكو-مالي-20-01-2022


طلبت السلطات الانتقالية في مالي من الحكومة الفرنسية إعادة النظر في الاتفاقيات الدفاعية الثنائية، في ظل تصاعد التوتر بين البلدين منذ الانقلاب في مالي.

وفي مقابلة مع التلفزيون الرسمي، قال رئيس الوزراء المالي، شوغال مايغا: نريد أن نعيد مراجعة الاتفاقيات غير المتوازنة بشأن المعاهدة العسكرية بين مالي وفرنسا.

وتحدث رئيس وزراء المرحلة الانتقالية عن اللعقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضتها مجموعة دول غرب إفريقيا على بلاده، منددا بالتحريض الفرنسي
لجعل العالم يقف ضد مالي..

واوضح مايغا ، أن عملية “سرفال” إلى مالي ، كان لها ثلاثة أهداف: محاربة الإرهاب ، والمساعدة في استعادة سلامة أراضي مالي ، وتنفيذ قرارات الأمم
ولكن هذا التدخل لم يحقق أي نتائج.
وبعد تسع سنوات ، تُرك الإرهاب أقصى الشمال ليأخذ 80% من مساحة البلاد ولم تتم استعادة سلامة الإقليم حتى اليوم.

وبالنسبة لرئيس الوزراء ، فإن مالي تستحق الاحترام، وعلى السلطات الفرنسية أن تحترم قادة مالي.

وأضاف مايغا: كان على الجيش المالي ، من أجل التحليق فوق أجزاء معينة من أراضيه، أن يلتمس الإذن مع فرنسا،إلا أن الحال لم يعد كذلك مع الحكومة الحالية “.
وقال رئيس الوزراء: نحن نتطلع إلى شريكنا التاريخي في الدفاع، وهو روسيا الصديق القديم حيث كان 80 بالمائة من معداتنا قبل تفكيك جيشنا تاتي من روسيا.

وكان وزير الخارجية عبد الله ديوب،قد أكد في تصريح صحفي أن باماكو طلبت رسميا من فرنسا إعادة النظر في معاهدة الدفاع التي تربط البلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق