أخبار العالمإفريقيا

لافروف: روسيا ستزيد المدرّبين العسكريين وستزوّد واغادوغو بمعدّات عسكرية إضافية لمكافحة الإرهاب

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن بلاده تخطّط لزيادة عدد المدرّبين العسكريين في بوركينا فاسو، ويؤكد أن موسكو ستزوّد واغادوغو بمعدّات عسكرية إضافية في إطار دعمها لمحاربة الإرهاب.

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا تخطّط لزيادة عدد المدربين العسكريين في بوركينا فاسو.

وقال في مؤتمر صحافي في ختام زيارته إلى بوركينا فاسو: “يعمل هنا مدربون روس، وسيزداد عددهم لاحقاً”.

وأشار لافروف إلى أن موسكو تدرّب عناصر من القوات المسلحة وهيئات حماية القانون في بوركينا فاسو، مؤكداً أن “هذا النوع من الشراكة محدّد ومتقدّم للغاية”.

وأكد الوزير الروسي أن بلاده ستزوّد بوركينا فاسو بـ”معدّات عسكرية إضافية”، وأنها تدعم السلطات الرسمية في واغادوغو في حربها ضد الإرهاب.

كما لفت وزير الخارجية الروسي إلى أنه “منذ الاتصالات الأولى بين البلدين بعد وصول الرئيس إبراهيم تراوري إلى السلطة، شاركنا بشكل وثيق للغاية في جميع مجالات التعاون، بما في ذلك تطوير العلاقات العسكرية والعسكرية التقنية”.

وكان لافروف وصل، مساء الأمس، في أول زيارة له لهذه الدولة في إطار جولته الأفريقية، التي بدأها في جمهورية غينيا وبعدها في جمهورية الكونغو.

من جانبه، وصف وزير خارجية بوركينا فاسو كاراموكو جان ماري تراوري، التعاون مع روسيا في قطاع الطاقة بأنه يمثّل أولوية لبلاده، إلى جانب عدد من المجالات الأخرى، أبرزها الأمن.

وأضاف: “تمت مراجعة بعض الأولويات، وبطبيعة الحال، قرّرنا تعزيز علاقتنا مع روسيا، ومنحها ديناميكيات جديدة.

نحن نعمل على تطوير التعاون في مجموعة متنوعة من المجالات، وفي المقام الأول في مجال الأمن. بالإضافة إلى ذلك، سنقوم بتطوير التعاون الثنائي في مجالات التجارة والعلاقات التجارية والاقتصادية والزراعة والخدمات اللوجستية”.

وكان نائب وزير الدفاع الروسي، يونس بك يفكوروف، أجرى زيارة إلى بوركينا فاسو، في شهر سبتمبر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق