أخبار العالمالشرق الأوسط

في ذكرى مذبحة كفر قاسم..دعوة الأمم المتحدة إلى التصدي للعنصرية وحماية الشعب الفلسطيني

القاهرة-مصر-30-10-2020


دعت جامعة الدول العربية، الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى اتخاذ موقف حازم تجاه عمليات القتل والتهجير اليومي، والتصدي للسياسات الإستيطانية الإسرائيلية التي تشكل انتهاكا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وقال البيان الصادر عن قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية اليوم الخميس، في الذكرى 64 لمذبحة كفر قاسم، إنه يتوجب على المجتمع الدولي اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الرادعة التي من شأنها وقف الإنتهاكات المتواصلة من خلال تأمين حماية دولية للشعب الفلسطيني والعمل على إجبار قوات الإحتلال الإسرائيلي على الإعتراف بمسؤوليتها القانونية والسياسية الكاملة عن جميع المجازر والمذابح التي ارتكبتها على مدى تاريخ احتلالها ضد أبناء الشعب الفلسطيني. .

وأضاف الببان، أن هذه المجزرة البشعة التي ارتكبتها عصابات الإحتلال في العام 1956 ضد أهالي قرية “كفر قاسم” بإطلاق النار على المئات من الأهالي وهم عائدون إلى القرية من أعمالهم، أدت إلى ارتقاء 49 شهيدًا من المدنيين خلال ساعة واحدة، كان من بينهم 9 نساء و17 طفلًا دون الثامنة عشرة، منهم 5 أطفال دون العاشرة وجرح 18 آخرين، وقد أصاب إطلاق النار الكثيف داخل القرية كل بيت تقريبًا.

وأكدت الجامعة العربية، أن عملية كفر قاسم كانت منظمة وعن سابق نية وإصرار لكسر إرادة الشعب الفلسطيني والأمة العربية قاطبة، وتمثلت في عملية إبادة مدنيين عُزَّل ومُورست بكل تجرد من أدنى قيم الإنسانية، وبالرغم من انقضاء كل تلك الأعوام على هذه المذبحة البشعة إلا أنها لم تكن الأولى ولا الأخيرة ضد أبناء الشعب الفلسطيني حيث لاتزال تلك العمليات المنظمة الهادفة لاقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه وكسر عزيمته قائمة وتتوالى حتى اليوم، وذلك بعمليات استهداف الحقوق والأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال استيطان مكثف، وضم واسع لأراضي الضفة الغربية، وتهويد مستمر ومتواصل لمدينة القدس، وتطهير عرقي عنصري وسن قوانين عنصرية تستهدف الوجود الفلسطيني في أرضه التاريخية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق