إفريقيا

غارات ليلية مكثفة على مواقع عسكرية في مصراتة

طرابلس – ليبيا – 20-12-2019

قال المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، اليوم الجمعة، إن مقاتلات الجيش الوطني استهدفت مواقع عسكرية في مصراتة استُخدمت لتخزين الأسلحة والمعدات التركية .
وفي بيان نُشِرَ عبر صفحته بموقع “فيسبوك”، أوضح المسماري أن العمليات جاءت “ردا علي إعلان حكومة الوفاق المزعوم طلب الدعم اللوجستي والفني من تركيا”.

وذكر المسماري أن”عملية الإستهداف الليلة الماضية،أدت إلى تدمير كامل قدرات العدو في عدة مواقع عسكرية في مصراتة، ونتج عنها انفجارات متتالية دلت علي حجم المخزون العسكري التركي فيها وقد عادت مقاتلاتنا إلى قواعدها سالمة”.

ودعا المسماري “حكماء مصراتة إلى أن يقدموا مصلحة أمنها وسلامتها على مصالح المتطرفين”، مشيرا إلى أنه “لن يتم استهداف المنسحبين من طرابلس ومصراتة لمدة 3 أيام فقط”.

وأشار المتحدث باسم الجيش الليبي إلى أن “الحرب خيار أُجبرنا عليه لتحرير ليبيا من هيمنة الميليشيات الإرهابية المؤتمرة بأوامر تركيا وقطر، وأجبرنا عليه لإعادة توحيد البلاد كاملة تحت قيادة وطنية ليبية واحدة تجنباً لمشاريع التقسيم والتجزئة إلا أنه وفي الوقت نفسه يحزننا ما نراه من قتلى”.

وعلى تخوم العاصمة،أكد مصدر عسكري من الجيش الليبي، وقوع اشتباكات عنيفة، أمس الخميس، بين الجيش الوطنى الليبي وميليشيات الوفاق فى وادي الربيع جنوب طرابلس.

ونقلت قناة (العربية) الإخبارية التي نقلت النبأ القول إن قوات الجيش دخلت محور أبو سليم، أكبر أحياء طرابلس وأقربها إلى قلب العاصمة، مضيفا أن حسم المعركة بشكل كامل أصبح تحصيل حاصل.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش سيطرت على محور طريق المطار بعد تقهقر الميليشيات المسلحة وتراجعها إلى الوراء، ثم واصلت تقدمها ودخلت الخميس إلى محور أبو سليم.
وشدد على وجود تعليمات من القيادة العليا للجيش بالحفاظ على أرواح المدنيين والممتلكات العامّة والخاصة.
وأشارت إلى أن قوات الجيش تفرض طوقا أمنيا خانقا وشاملا على العاصمة طرابلس، وكذلك على مدينتى مصراتة وسرت، وأن هذه المناطق أصبحت فى مرمى نيران الجيش، باستثناء الممرات الإنسانية التي يستخدمها المواطنون للتنقل بين غرب ليبيا وتونس، على غرار مدينة زوارة التي تعدّ ممراً رئيسياً بين الدولتين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق