أخبار العالمأوروبا

عبد الله غول:الأوضاع الإقتصادية والسياسية التركية تمر بتدهور كبير

أنقرة-تركيا-29-6-2020
أكد الرئيس التركي السابق، عبد الله غول، في حوار أجرته صحيفة (قرار) أن الأوضاع الإقتصادية والسياسية التركية تمر بتدهور كبير.

وقال إن مؤشرات الإقتصاد في تركيا تتدهور بشكل خطير، مما أدى شعور المجتمع التركي بالخطر منذ فترة في غياب رؤية اقتصادية..

وأضاف أن تركيا شهدت تطورات سلبية وتراجعًا ملحوظًا خلال السنوات الخمس الأخيرة، كما أشار إلى تغير جذري بشكل الإدارة في تركيا عقب الإستفتاء الدستوري على النظام الرئاسي الذي أجري بعد محاولة الإنقلاب الزائفة.

وسلط غول الضوء على الأخطاء الإقتصادية في السنوات الأخيرة، والتي هزت تركيا بشكل عنيف وأفسدت استقرارها الإقتصادي والسياسي.

وأنتقد الرؤية الحالية في البلاد، قائلا إنها اختلفت بمرور الوقت عن السابق، ولاحقا تراجعت الضمانات التي تحمي الملكية الشخصية للمواطنين وتحفظ حقوق الإنسان.

وبيّن أن النفقات الحكومية حاليا لم تعد تتسم بالشفافية للأسف، وأصبحت الثقة في المؤشرات والمعطيات الإقتصادية المعلنة محل شك.

وقدم عددًا من الإقتراحات لخروج تركيا من المأزق الحالي حيث أكد على ضرورة العمل على تبني عقلية سياسية تضمن توسيع نطاق الحريات والحقوق وتحسين البيئة الإستثمارية وتطبيق سياسات تخلق الثقة في البلاد.

وفيما يخص المدى البعيد،أشار إلى أنه يتوجب تأسيس دولة قانون ديمقراطية بمعايير عالية انطلاقا من المبادئ الأوروبية المعروفة.

وانتقد غول حزب العدالة والتنمية وطريقه إدارة شؤون الدولة التركية، معتبرا أن أكبر خطر عليها حاليا هو تراكم الديون الخارجية والداخلية وتراجع الاقتصاد.

وأضاف إلى أن هذه العناصر تراجع الحريات وإدارة الدولة بمنطق “حزب الدولة ” أو دولة الحزب الواحد.

ويرى مراقبون أن خروج غول في هذه الصحيفة بالذات يشير إلى توحيد جبهات معارضة ضد أردوغان.

وتولى غول منصب الرئاسة في تركيا بين عامي 2007 و2014، في الوقت الذي كان فيه حليفه المقرب آنذاك أردوغان رئيسا للوزراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق