أخبار العالمإفريقيا

طرد 840 عنصراً إخوانيا من مؤسسات الدولة بالسودان والكشف عن فساد ضخم

الخرطوم-السودان-13-9-2021

قضت لجنة، أمس الأول السبت، بطرد 840 عنصراً إخوانيا من مؤسسات الدولة المختلفة نتيجة ثبوت حصولهم على الوظائف عبر التمكين الذي انتهجته الحركة الإسلامية السياسية لبسط سيطرتها على حكم البلاد.

وكشفت اللجنة عن فساد ضخم لأكثر من 10 قيادات مؤثرة في الحركة، بينهم نائب الرئيس المعزول علي عثمان محمد طه، وحاكم الخرطوم سابقا عبدالرحمن الخضر، ورئيس المخابرات سابقاً محمد عطا، وعلي كرتي وأحمد هارون وإبراهيم أحمد عمر، وتم اتخاذ قرارات رادعة بشأنهم.

وأشارت تقارير سودانية إلى أن تدمير إمبراطورية عبدالرحمن الخضر لم تكن وحدها الأكثر فسادا بالقدر الذي حدث مع مصادرة أراضٍ من محمد أحمد الفششوية الذي ارتبط اسمه بما يعرف بالأمن الطلابي الخاص بالحركة الإسلامية السياسية المعزولة.

الفششوية، الذي تلقبه الأوساط المحلية بـ”الصندوق الأسود” للحركة، تولى مهمة العمل وسط القوات المسلحة وكسب ولاء الطلبة الحربيين لجماعة “الإخوان”.

وقررت اللجنة مصادرة 88 قطعة أرض بولاية النيل الأبيض من الفششوية لصالح الدولة بعد أن ثبت حصوله عليها بشكل فاسد.

كما قررت مصادرة جميع أملاك وشركات الإخواني أحمد المأمون عبدالمطلب البالغة 25 شركة، على أثر ثبوت تورطه في صفقة مشروع قطارات الخرطوم الفاسدة مع حاكمها سابقاً عبدالرحمن الخضر في عام 2012 والتي كانت سبباً في ثرائه.

كما صادرت اللجنة أرضا بمساحة 100 فدان من مساعد الرئيس المعزول أحمد هارون، و150 من محمد الحسن الأمين وهو قيادي إخواني ومحام يتولى الدفاع عن البشير حالياً.

وامتدت قرارات اللجنة لتصادر 50 فدانا من هاشم عثمان الحسين، ومثلها من رئيس المخابرات الإخواني محمد عطا المولى، و32 فدانا من إبراهيم الخواض، مدير مكتب علي عثمان محمد طه، لصالح البلاد.

وطالت القرارات وزراء ومسؤولين سابقين في نظام “الإخوان” المعزول.

واحتفى السودانيون بشكل لافت بهذه القرارات التي جاءت في خضم حملة شعواء يقودها فلول “الإخوان” ضد لجنة التفكيك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق