أخبار العالمإفريقيا

زعيم “فاكت” يعبر عن استعداده للمشاركة في الحوار الوطني التشادي

تشاد-22-10-2021


قال زعيم “جبهة الوفاق من أجل التغيير” في تشاد محمد مهدي علي، في مقابلة صحفية مع” تشاد إنفو”: إنه مستعد دون أي تردد للمشاركة في الحوار الوطني المقبل برغم الشكوك حول نوايا المجلس العسكري الانتقالي.

وأضاف مهدي:”كان هذا مطلبًا أساسيًا للجبهة منذ فجر إنشائها. أردنا حل مشاكل تشاد سلميًا على الطاولة من خلال الحوار الجاد ، لكن النظام رفض الأمر الذي أدى إلى استمرار النضال العسكري.
واعتبر أن هذه اللجنة التي يرأسها الرئيس الأسبق قوكوني وادي قد تكون قادرة على تحقيق شيء ما ، بالنظر إلى جدية الرجل في العمل الوطني.
وأوضح مهدي أن اللجنة تواصلت مع أعضاء الجبهة المتمركزة في فرنسا ، وأعطت الجبهة الضوء الأخضر للتفاوض.

:
وأشار مهدي إلى تواطؤ فرنسا والنظام التشادي في الهجوم الأخير على معسكرات “فاكت” بالجنوب الليبي.
وقال مهدي:”لم نقاتل إلى جانب حفتر قط ولا يوجد بيننا منطق سياسي أو أيديولوجي.

وقال إن”المرحلة الإنتقالية فيها نوع من الغموض المقصود من قبل المجلس العسكري الانتقالي ، خاصة عند تشكيل المجلس الوطني الانتقالي وتعيين هارون كبادي العاجز عن الإدارة على رأسه.

وأوضح مهدي أن”المجلس العسكري ، بطبيعته غير شرعي كما أننا أيضا غير شرعيين وبهذا المعنى ، فإن مهمتهم الوحيدة هي تنظيم الطاولة المستديرة الشاملة في ظروف أمنية ضرورية حتى يتمكن الرئيس المنتخب في انتخابات شفافة من اتخاذ القرارات المطلوبة من الدولة للمضي قدمًا.

ةأكد ضرورة “إنهاء الظلم وحل مشكلة العدالة والمساواة بين التشاديين ، وعلينا أن نجلس وننظر إلى أنفسنا كإخوة… هناك مشاكل أكثر خطورة في هذا العالم ، مثل الفصل العنصري ، والتي تم حلها”.. ودعا الجميع إلى الجلوس حول طاولة ، وقال إن رؤيتنا للحياة معًا يجب أن تتغير.
واستطرد قائلا:” أنا لست هنا لأذهب وأحصل على أي شيء ، أو لأكون مرشحًا لأي شيء سوف يعتمد كل شي على المناقشات التي ستجري في المستقبل مع رفاقي وما إذا كانت الأمور تتطور في الاتجاه الصحيح”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق