ذكرى إستشهاد" شيخ المجاهدين عمر المختار"(تقرير) - ستراتيجيا نيوز
أخبار العالمفيديو تاك

ذكرى إستشهاد” شيخ المجاهدين عمر المختار”(تقرير)

في الذكرى التاسعة والثمانين، لاستشهاد واحد من أهم الرموز العربية على مستوى النضال والتصدي للإستعمار، هو شيخ المجاهدين عمر المختار،تحتفظ الذاكرة العربية بكل معاني الإباء وإرادة مقاومة العدوان، وتستمد من سيرة هذا البطل،عبر الصمود والإصرار على التمسك بكرامة الأوطان وحريتها.


قاد عمر المختار معارك الجهاد ضد الإحتلال الإيطالي الغاشم لليبيا،وسجل انتصارات وبطولات تاريخية مع رفاقه المجاهدين طيلة عشرين سنة متتالية،برغم القوة العسكرية الهائلة التي دفع بها إلى ليبيا.
لم يساوم على حرية بلده،ولم يرضخ لإغراءات المستعمر الإيطالي ومناوراته..

ظل مؤمنا بقضية التحرير المقدسة،متمسكا بعروبته وحضارة أمته التي أنارت قرونا طويلة دروب البشرية
نُفذت عقوبة الإعدام شنقًا وهو في الثالثة والسبعين من العمر، بعد محاكمة صورية،بالرغم من أنه كان كبيرًا فى السن، مريضًا، إلا أن الهدف من إعدامه كان إضعاف الروح المعنوية للمقاومين الليبيين والقضاء على الحركات المناهضة للحكم الإيطالي.
ظلت كلمات المختار في وجه المستعمرين والطغاة بأن عليهم أن لا يهنأوا في مواجهة الجيل القادم أو الأجيال التي تليه ،تتردد وتعتمل في النفوس ، وقد تم بالفعل طرد المستعمرين الطليان والقواعد العدوانية الأمريكية والبريطانية من ليبيا عام 1970.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫98 تعليقات

  1. I would like to thnkx for the efforts you have put in writing this blog. I am hoping the same high-grade blog post from you in the upcoming as well. In fact your creative writing abilities has inspired me to get my own blog now. Really the blogging is spreading its wings quickly. Your write up is a good example of it.

  2. Hiya, I’m really glad I have found this info. Nowadays bloggers publish just about gossips and web and this is actually irritating. A good web site with interesting content, this is what I need. Thank you for keeping this site, I will be visiting it. Do you do newsletters? Can’t find it.

  3. hi!,I really like your writing very so much! proportion we be in contact extra about your post on AOL? I require an expert in this area to solve my problem. Maybe that is you! Taking a look ahead to look you.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق