أخبار العالم

جماعة الإخوان في أوروبا : وجه مع القانون وأخر معاد للديمقراطية

تونس-تونس-13-2-2020 زهور المشرقي

تختلف المصادر في تحديد السنة التي عرفت فيها أوروبا تنظيم “الإخوان المسلمين” هل كان ذلك في بداية خمسينيات القرن الماضي أم في أواخرها، لكنّها تتّفق جميعًا على شخصية محورية في التأسيس من قبل المدعو سعيد رمضان.

ومثلت الدول الأوروبية الحاضنة والملاذ الآمن لجماعة “الإخوان” التي تصنفها عدة دول كتنظيم إرهابي ، لكنها نجحت في تأسيس شبكة علاقات من جنسيات مختلفة، تداخلت فيها المصاهرات السياسية بالعلاقات الشخصية، وجمعتها الخطط والأهداف، وامتدت نشاطاتها في أوروبا عبر مؤسسات ومراكز كثيرة وحصلت على الدعم من عديد الدول في مقدمتها قطر وتركيا.

ويقول محللون في شؤون الإرهاب والتطرف الدولي إن كلا من قطر وتركيا تسعيان من وراء الدعم المالي والسياسي لمشروع “الإخوان” إلى إعادة إنتاج الطروحات المتطرفة لحسن البنّا ويوسف القرضاوي وبقية أقطاب”الإخوان”.

وكانت تقارير استخباراتية أوروبية (ألمانية وفرنسية خاصة) قد تحدثت عن تورّط قطر وتركيا بشكل رئيسي في دعم الإرهابيين من جماعة “التوحيد والجهاد”، بشمال مالي، كما تحدثت عن تدريب العشرات من الفرنسيين في مناطق ليبية بين العامين 2011 و2014، وأن الدوحة شاركت بدور مهم في استقطاب وتجنيد وتدريب مقاتلين من دول شمال إفريقيا وآخرين يحملون جنسيات أوروبية وينحدرون من أصول مغاربية ثم تسفيرهم من ليبيا إلى سوريا عبر الأراضي التركية.

ورصدت هيئة حماية الدستور الألمانية “الإستخبارات الداخلية” بقلقٍ تزايدا ملحوظا في نفوذ جماعة “الإخوان المسلمين” داخل ولاية سكسونيا شرقي ألمانيا،وأعلن رئيس الهيئة المحلية بولاية سكسونيا “غورديان ماير- بلات” أن جماعة “الإخوان” استغلت عبر منظمات مثل الجمعية الثقافية “ملتقى سكسونيا” نقص دُورِ العبادة للمسلمين الذين قدِموا إلى سكسونيا كلاجئين، لتوسيع هياكلها ونشر تصورها عن الإسلام السياسي، وفق ما نشره المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب .

وقد تم رصد تحركات مشبوهة لهذه الجماعة في عدة دول أوروبية تمسّ من أمنها واستقرارها، وفق تقاريراستخبارتية منشورة .
ويقول الباحث في شؤون الإرهاب والتطرف،محمد علي، في حديث مع صحيفة (استراتيجيا نيوز) اليوم الخميس13فبراير2020، إنه برغم عدم خضوع جماعة”الإخوان” لرقابة رسمية حتى الآن كغيرها من التنظيمات المتطرفة في أوروبا،فإن السلطات الأوروبية تتابع تحركات الجمعيات التي تعمل باسم “الإخوان” وزادت خلال الفترات الأخيرة من رقابة خطب الجماعة، والجمعيات الأهلية، مشيرا إلى أن الصعوبة تكمن في أن للجماعة وجها معلنا مندمجا مع القانون، وآخر ضد الديمقراطية’.

وذكّر محدثنا بسعي “الإخوان” إلى شراء أراضٍ وعقارات ، لتحويلها إلى مراكز إسلامية تعمل كبؤر لـ”نشر الفكر المتطرف.

وأفاد محمد علي، بأن قيادات “الإخوان” في بريطانيا مثلا كانت تسيطر بشكل تام على 13 منظمة وجمعية في لندن وحدها عبر ثلاث قيادات مصرية هم عصام الحداد وإبراهيم منير وإبراهيم الزيات،لافتا إلى وجود منتدى الشباب المسلم في أوروبا ومقره بريطانيا أيضا وهو شبكة تتألف من 42 منظمة تجمع الشباب من أكثر من 26 بلدًا، كما له صلات وعلاقات مع البرلمان الأوروبي.

وتابع قائلا: إن الجماعة لديها لوبي ضغط في البرلمان الأوروبي ، في حين تقوم قطر بدور كبيرفى هذا الملف بهدف عرقلة مساعى بعض الجهات الساعية إلى تصنيف الإخوان تنظيما إرهابىا.

وتعددت دعوات الخبراء في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، إلى وضع الجماعة في أوروبا وغيرها من المناطق تحت المراقبة والرصد المكثف المستمر أمام تواصل الجدل بشأن الخطر المباشر للجماعة وإدراجها على قائمة المنظمات الإرهابية.

يذكر أن ملتقى “اتحاد المنظمات الإسلامية”، يعقد سنويا في باريس وهو واجهة لـ”الإخوان المسلمين” في فرنسا، ويجذب حوالي 170 ألف زائر، وتنظم في هذا الملتقى ندوات سياسية ودينية، ويجتذب هذا الحدث السنوي التقليدي عشرات الآلاف من النساء والرجال ليسوا بالضرورة أعضاء في تنظيم “الإخوان”.

يلاحَظ أيضا أن الخناق على جماعة الإخوان ،بدأ يزداد في واشنطن فى ظل وجود تحركات قوية تقودها دوائر صنع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية ، لتصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية، وذلك بعد التصريحات المثيرة التي ذكرها الرئيس ترامب، الأمر الذى أثار الكثير من الرعب لدى أعضاء الجماعة الإرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق