أخبار العالمإفريقياالشرق الأوسط

تحذيرات إسرائيلية من انسحاب مصر من الوساطة في مفاوضات غزة

أفادت وسائل إعلامية إسرائيلية اليوم الأربعاء بأن مسؤولين إسرائيليين حذَّروا من أن مصر قد تتراجع من جهود الوساطة في التهدئة بقطاع غزة وإطلاق سراح المحتجزين وذلك على خلفية أزمة العلاقات بين مصر وإسرائيل، عقب سيطرة المحتل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح. كما عبّر مسؤولين إسرائيليين عن قلقهم من إمكانية خفض مستوى التعاون بين مصر وإسرائيل في مجالي الدفاع والمخابرات، ما إذا تواصلت الأزمة.

كما أبدى المسؤولون الإسرائيليون كذلك مخاوفهم من أن الأزمة في العلاقات بين مصر وإسرائيل قد تتوسّع إذا استمر القتال في غزة، وانهيار المحادثات الرامية إلى التوصل لاتفاق بين إسرائيل و«حماس».

كان وزير الخارجية الإسرائيلي “يسرائيل كاتس” قد اتهم مصر بإغلاق معبر رفح، وقال إن القاهرة «تملك المفتاح» لمنع حدوث أزمة إنسانية في غزة. وأضاف كاتس أن «العالم يضع مسؤولية الوضع الإنساني (في غزة) على عاتق إسرائيل؛ لكن مفتاح منع حدوث أزمة إنسانية في غزة أصبح الآن في أيدي أصدقائنا المصريين».

غير أن وزير الخارجية المصري سامح شكري انتقد هذه التصريحات، وأكد رفض بلاده القاطع «لسياسة لي الحقائق والتنصل من المسؤولية التي يتبعها الجانب الإسرائيلي»، مشدداً على أن إسرائيل «هي المسؤولة الوحيدة عن الكارثة الإنسانية التي يواجهها الفلسطينيون في قطاع غزة حالياً».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × ثلاثة =


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق