آسياأخبار العالم

بعد احتجاجات واسعة: كازاخستان تستعدّ لإستقبال قوات روسية

كازاخستان-6-1-2022


تستعدّ كازاخستان لاستقبال مجموعة من القوات الروسية وحلفائها بطلب من الرئيس قاسم جومارت توكاييف.
وقالت موسكو اليوم الخميس إنّها سترسل الكتيبة الاولى من قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة “معاهدة الأمن الجماعي” إلى كازاخستان، لافتة إلى انه تم إرسال قوة جماعية لفترة محدودة من أجل ضمان استقرار الوضع وتطبيعه.
وأشارت المتحدثة باسم الدبلوماسية الروسية ماريا زاخاروفا، على تليغرام، إلى إن البعثة تأتي بطلب من الرئيس الكازاخستاني.
وتضم منظمة معاهدة الأمن الجماعي كلاً من: روسيا، كازاخستان، وطاجيكستان، وقرغيزستان، وأرمينيا، وبيلاروسيا.
وأفاد الرئيس الحالي لتحالف “معاهدة الأمن الجماعي”، رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، بأن القوات ستتمركز في كازاخستان “لفترة زمنية محدودة”، حتى استعادة النظام في البلد الذي يشهد منذ الأحد احتجاجات على أسعار الوقود.

وأعلنت السلطات الكازاخية فرض حالة الطوارئ في كل أرجاء البلاد اليوم الأربعاء (الخامس من يناير)، فيما قال الرئيس الكازاخستاني قاسم-جمارت توكاييف، في رسالة نقلتها وسائل الإعلام، بدون تقديم حصيلة وفيات: “وقعت وفيات وإصابات… الوضع يهدد أمن كل سكان ألماتي ولا يمكن التهاون مع هذا”.
ودعت واشنطن السلطات في كازاخستان إلى “ضبط النفس” وتمنّت أن تجري التظاهرات “بطريقة سلمية”.
من جانبه فرض الرئيس الكازاخستاني توكاييف متوعدا المتظاهرين برد صارم، كما قبل استقالة الحكومة.
وحذّر توكاييف من أن قوات الأمن ستبدأ في الرد بشكل أكثر قوة على ما وصفها بـ”الانتهاكات”، وسيتم ملاحقة من يكسرون القواعد “بأقصى ما يمكن”.
وقال أيضا إنه سوف يقترح قريبا إصلاحات للنظام السياسي ونفى شائعات أنه يعتزم مغادرة البلاد، مشيرا إلى أنه يتولى في الواقع رئاسة مجلس الأمن في البلاد.

وأعربت الخارجية الروسية عن أملها في أن تعود الأمور إلى طبيعتها سريعا. كما أعربت الخارجية التركية عن ثقتها في أن “الحكومة الكازاخستانية ستتجاوز هذه الأزمة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق