آسياأخبار العالم

بعد أن دمر أفغانستان..بوش يتباكى على مصير الأفغانيات والعملاء

 كابول-أفغانستان-22-7-2021

وصف الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش، خلال مقابلة مع “دوتشيه فيله” قبل أيام، انسحاب القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي من أفغانستان بالقرار “الخطأ”، مضيفاً أنه “يخشى أن تتعرض النساء والفتيات الأفغانيات لأذى لا يوصف، كما أنه قلق بشأن المترجمين وأولئك الذين قدموا الدعم للقوات الأجنبية في أفغانستان”.  

وتشير تعليقات بوش إلى حركة طالبان التي تستولي على أجزاء كبيرة من الأراضي في جميع أنحاء أفغانستان، وسط الانسحاب النهائي للقوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي والذي يفترض أن ينتهي بحلول 31 أغسطس القادم أي بعد 20 عاماً من التدخل العسكري الذي أمر به بوش بنفسه.

 وفي تصريح لمحطة”دوتشيه فيله”الألمانية، علق الصحفي علي لطيفي الذي يقيم في كابول على تصريحات بوش، قائلا:

 “أعتقد أنه من المثير للاهتمام، قلقه المفاجئ بشأن النساء والأطفال”، مضيفًا “أن حربه جعلت الكثير من النساء أرامل والكثير من الأطفال أيتاما“.

وكانت ألمانيا أعلنت في نهاية شهر يونيو الماضي أنها سحبت جميع قواتها من البلاد وأغلقت قنصليتها العامة في أفغانستان.

كما أعلنت إيطاليا انتهاء مهمتها في أفغانستان، وأعادت بولندا بالفعل جميع قواتها إلى البلاد، كما أخلت القوات الأمريكية وقوات الناتو في 2 يوليو الجاري قاعدة “باغرام” الجوية في كابول، والتي كانت في يوم من الأيام مركزاً لعمليات الجيش الأمريكي في البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق