الشرق الأوسط

بحجج مكافحة الإرهاب:أردوغان يغلف أطماعه في شمال سوريا

حلب –سوريا-18-2-2020


تواصل قوات الرئيس التركي رجب أردوغان، قصف مواقع انتشار القوات الكردية شمال سوريا، ما اعتبره خبراء “تمهيدا لأمر ما”.

وذكرت مصادر إعلامية أن القصف المدفعي العشوائي تجدّد على قرى تلّ مضيق وتل جيجان وحليصة وبينه في شمالي حلب والتي تقع ضمن مناطق انتشار القوات الكردية.

يشار إلى أن الجيش التركي والفصائل المسلحة لأنقرة قصفت قرى ناحية شرا ومناطق الشهباء وتل رفعت والشيخ هلال وشيخ عيسى ومرعناز ومنغ ومالكية وشوارغة وقلعة شوارغة في ريف حلب الشمالي،وفق ما نقلته سكاي(نيوز عربية).
ويرى خبراء إن أنقرة تسعى إلى استفزاز الأكراد ، لكن لم يتّضح الهدف من وراء هذا الأمر.

من جانبها لفتت قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل الأكراد عمودها الفقري، إلى استمرار”جيش الغزو التركي ومرتزقته في الهجمات والإنتهاكات على الشمال والشرق السوري”،وذلك في بيان لها نُشر على صفحتها الرسمية بالفيسبوك.

وأفادت بأن الجيش التركي ومرتزقته حاولوا في الثالث من فبراير الجاري مهاجمة نقطة عسكرية كردية في منطقة عين عيسى شمالي سوريا، الأمر الذي أدى إلى نشوب معارك واشتباكات طاحنة تسببت في مقتل 5 من المرتزقة وتدمير مركبة لهم والإستيلاء على عدد كبير من الذخيرة.

وكان الرئيس التركي، قد شنّ ثلاث عمليات عسكرية واسعة النطاق خلال السنوات الأخيرة، في شمال سوريا كانت تستهدف القوات الكردية، وارتكبت خلالها انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان.
يذكر أن تركيا تصنف القوات الكردية تنظيما إرهابيا وتعتبر وجودها على الحدود تهديدا مباشرا لها .

ويحاول أردوغان تغليف أطماعه في جارته الجنوبية بحجج الإرهاب، بالرغم من تعاونه مع “جبهة النصرة” المصنفة إرهابية.
وتحدثت تقارير عدة أيضا عن نية أردوغان إحداث تغيير ديموغرافي في شمال شرقي سوريا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق