أخبار العالمإفريقيا

باريس تستضيف مؤتمرا دوليا حول ليبيا في شهر نوفمبر المقبل

باريس-فرنسا-22-9-2021


أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن بلاده ستستضيف مؤتمرا دوليا حول ليبيا في شهر نوفمبر المقبل.
وأوضح لودريان أن المؤتمر الذي ستشارك ألمانيا وإيطاليا في الإعداد له، سيعقد في 12 نوفمبر، ويهدف إلى ضمان تنفيذ جدول الإنتخابات، وبحث خروج المقاتلين والمرتزقة الأجانب من ليبيا.

ويتزامن إعلان باريس عن المؤتمر الدولي مع استعداد ليبيا لإجراء انتخابات في نهاية ديسمبر المقبل، وبروز خلافات جديدة بين أطراف النزاع الليبي.

وجاءت عملية سحب الثقة من حكومة”الدبيبة”،اليوم الثلاثاء، لتزيد المشهد السياسي تعقيدا، إلى جانب مناورات جماعة”الإخوان” التي تحاول بكل اليبل ضرب المسار السياسي لإدراكها مدى الخسارة التي ستلحق بها في الإنتخابات..
من جهته، قال المحلل السياسي الليبي، رضوان الفيتوري، إن قرار مجلس النواب بسحب الثقة من الحكومة، قد يكون سببا في عرقلة الانتخابات المقبلة، المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر المقبل.
ا وأضاف أن مجلس النواب جانبه الصواب في قرار سحب الثقة، وذلك لعدة أسباب أهمها أن هناك سيناريوهات غير متوقعة قد تحدث بما يؤثر على سير خارطة الطريق وإجراء الانتخابات في موعدها، خصوصا أنه لم يتبق سوى 3 أشهر على إجرائها.
وتساءل الفيتوري: إذا كان ما تبقى هو فقط ثلاثة أشهر فلماذا سحب الثقة الذي قد يحدث ارتباكا وخلطا للأوراق، كون الأمر سيتسبب في فتح الباب أمام الاجتهادات والافتاءات وغيرها من البلبلة، خصوصا وأن الطرف الآخر المتحالف مع الميليشيات لديه خبراؤه القانونيين الذين سيجدون له مدخلا لاستغلال القرار للإضرار بالاتفاق السياسي.
وقال إن الدبيبة أنفق جل الميزانية التي كان ينادي بها، وصرفها تحت حجج ومبررات واهية، وكان يفترض أن تستمر الأمور على ما هي عليه لحين إجراء الانتخابات ، لكن بهذا التصرف نعطيهم الذريعة لفعل أي شي غير متوقع، حسب تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق