غير مصنف

الوضع في إدلب أثار هستيريا تركية معادية لروسيا

موسكو – روسيا – 14-02-2020


ذكر السفير الروسي لدى تركيا، أليكسي يرخوف، أن الوضع في إدلب السورية تسبب في هستيريا معادية لروسيا في الشبكات الإجتماعية التركية.
وقال يرخوف في مقابلة مع وكالة(سبوتينك): أوافق على أن التصعيد في سوريا مؤلم ومقلق للغاية. لقد مات في بادئ الأمر ضباط روس ومن ثم جنود أتراك. ولكن انظروا إلى الصخب الوحشي في الشبكات الإجتماعية!

وفي إشارة إلى تهديدات ضده شخصيا من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي،أضاف يرخوف: “سأقتبس من بعض الأقوال المنتشرة: (ودع حياتك)، (لن يحزن عليك أحد)، (لقد حان الوقت لكي تحترق)…
وأردف السفير: “بالمناسبة، حدث هذا ايضا قبل 5 سنوات، ولكن بدلا من إدلب كانت حلب،متسائلا: كيف انتهى ذلك؟”.. وفي هذا الصدد أشار إلى”أزمة الطائرة (المقاتلة الروسية التي أسقطتها تركيا) ومقتل السفير الروسي أندريه كارلوف. وبالمناسبة يتم تهديدي أيضا بشكل مباشر، هل حقا التاريخ لا يعلم أحدا؟”
وأشار إلى أن”التعطش الدموي لبعض المدونين وبعض المنشورات، والغضب والكراهية، تؤدي أحيانا إلى تثبيط القدرة على التفكير المنطقي لديهم”.
وأضاف: “لكن الشيء الثاني، في رأيي، هو أكثر خطورة: الإحجام المطلق عن فهم الشريك ومنطق تصرفاته، والإعتراف بحق الآخر في وجهة نظره الخاصة المختلفة عن رؤيتك لما يحدث، وهذا ما يمكن أن يتحول إلى كارثة كبيرة”،حسب تعبيره.
وكان الرئيس التركي قد دعا نظيره الروسي إلى ممارسة الضغط على الرئيس السوري، بشار الأسد، لوقف الهجوم في محافظة إدلب والإنسحاب من مراكز المراقبة التركية، في غضون فبراير الجاري، وإلا فإن بلاده سترد عسكريا!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق