أخبار العالمأوروبا

الضربات الجوية الإثيوبية توقع المزيد من الضحايا المدنيين في تيغراي

جنيف-سويسرا-15-01-2022


أفادت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بأنه وفقا للتقارير، قُتل ما لا يقل عن 108 من المدنيين وأصيب 75 آخرون منذ بداية العام، نتيجة الضربات الجوية التي نفذتها القوات الجوية الإثيوبية.

وفي تصريحات من جنيف، أعربت ليز ثروسيل، المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان، عن انزعاج مفوضية حقوق الإنسان من التقارير المتعددة “المثيرة للقلق العميق التي لا نزال نتلقاها عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين وتدمير للأعيان المدنية بسبب غارات جوية على إقليم تيغراي”.
وتابعت ليز ثروسيل تقول: إنه يوم الأربعاء من هذا الأسبوع، أودت غارة جوية بحياة رجل يبلغ من العمر 72 عاما. وفي اليوم الذي سبقه (11 يناير) استُهدف معهد التعليم والتدريب الفني المملوك للدولة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة رجال وإصابة 21 شخصا معظمهم من النساء.

ويوم الاثنين (10 يناير) قُتل 17 مدنيا وأصيب 21 شخصا بجراح ،معظمهم من النساء، في غارة جوية، أصابت مطحنة دقيق حيث تجمع المواطنون لطحن الحبوب وتحويلها إلى دقيق.

كما أسفرت الغارة الجوية الأكثر دموية حتى الآن، والتي أصابت مخيم “ديدبيت” للنازحين داخليا في 7 يناير، عن وفاة 56 شخصا على الأقل وإصابة 30 شخصا بجراح.

وقالت ثروسيل: “أثبتنا منذ ذلك الوقت أن ثلاثة من هؤلاء كانت إصابتهم خطيرة قضوا في المستشفى في أثناء تلقيهم العلاج الطبي، مما رفع العدد الإجمالي للوفيات في تلك الضربة إلى 59 على الأقل”.

وأضافت أنه تم الإبلاغ عن العديد من الغارات الجوية الأخرى الأسبوع الماضي، حيث أصابت حافلة صغيرة كانت متجهة من أديت إلى أكسوم، ومطار شاير ومخيم ماي عيني للاجئين ومناطق أخرى.
وأعربت ثروسيل عن القلق من استمرار الاعتقالات التعسفية والاحتجاز وسط حالة الطوارئ.

وقالت: “بينما نرحب بالإفراج مؤخرا عن العديد من الشخصيات البارزة، بما في ذلك شخصيات المعارضة الرئيسية كانت رهن الاحتجاز منذ عدة أشهر، لا نزال نشعر بالقلق لأن العديد من الأشخاص – على الأقل مئات منهم – لا يزالون محتجزين إلى أجل غير مسمى في ظروف مروعة ودون أن يمثلوا أمام محكمة قانونية أو محكمة أخرى لمراجعة أسباب اعتقالهم، من بين انتهاكات أخرى للضمانات الإجرائية.”
ودعت مفوضية حقوق الإنسان السلطات الإثيوبية وحلفاءها إلى ضمان حماية المدنيين والأعيان المدنية، بما يتماشى مع التزاماتها بموجب القانون الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق