أخبار العالمالشرق الأوسط

يد الهمجية والإستعمار تغتال القيادي بالجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة في غارة إسرائيلية جنوبي مدينة غزة

استشهد، ليل أمس الأحد، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، وذلك في إثر غارة جوية إسرائيلية استهدفت حي الصبرة جنوبي مدينة غزة.

وأفادت مصادر محلية بأنّ القيادي أبو ظريفة استشهد في إثر غارة إسرائيلية استهدفت منزل عائلة الحمامي بحي الصبرة، ما أدّى إلى ارتقاء 3 شهداء على الأقل.

ونعى الإعلام المركزي للجبهة الديمقراطية الشهيد أبو ظريفة، قائلاً إنّه “استشهد وهو يقود المقاومة ضد الغزو البربري الإسرائيلي في حي الصبرة شرقي مدينة غزة، فيما استشهد إلى جانبه الرفيق محمود حمامي”.

وفي بيان، قالت الجبهة إنّها “تودع، برحيل أبو ظريفة، قائداً وطنياً أمضى زهرة شبابه وسنوات عمره مناضلاً في صفوف أبناء شعبه وتحت راية الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين منذ أن انتمى إلى صفوفها طالباً في إحدى جامعات الجزائر، ثم عاد إلى قطاع غزة ليتولى مهامه القيادية”.

وأشارت إلى أنّ أبو ظريفة “انتُخب لعضوية المكتب السياسي في الجبهة الديمقراطية، وكان آخرها في المؤتمر الوطني العام الثامن الذي أنهى أعماله في أبريل الماضي”.

يأتي ذلك فيما يواصل الاحتلال الإسرائيلي غاراته واعتداءاته على قطاع غزة، مرتكباً المجازر بحق المدنيين، فيما تواصل المقاومة تصدّيها لتوغل قواته في القطاع، مكبدةً إياها خسائر كبيرة.

وارتفعت حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى أكثر من 35 ألفاً منذ بدء عدوان الاحتلال في السابع من أكتوبر الماضي، فيما تجاوزت حصيلة الإصابات الـ78 ألف أغلبيتهم من الأطفال والنساء، وفق إحصائيات وزارة الصحة في قطاع غزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 19 =


زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق