اخترنا لكم

أردوغان في بلاد العربان

حمودة ابو طالب: صحفي وكاتب سعودي

هذا المقال نُشر بصحيفة”عكاظ السعودية”

سيكون خطأً عربياً إستراتيجياً خطيراً لو استمر النظر إلى ما يفعله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أنه مجرد حماقات سياسية ورعونة في فهم العلاقات الدبلوماسية بين الدول وطموح ساذج لا إمكانية لتحقيقه، أو إنه يعاني من تضخم الذات والنرجسية كحالة شخصية تنعكس على تصرفاته دون أن يكون لها أبعاد وأهداف أخرى مرسومة ومخطط لها.

أردوغان مهما كانت مشاكله في الداخل يبدو أنه يمارس ما يمارسه وفق مخطط سياسي تركي متفق عليه حتى لو بدا أن هناك معارضين لبعض سياساته، وربما هناك تواطؤ دولي أو رضا أو سكوت على الأقل إزاء ممارسات تركيا الأردوغانية، لا تنسوا أن مخطط الربيع العربي الذي أوكل تنفيذه إلى الإسلام السياسي، تنظيم الإخوان تحديداً، كانت تركيا الرافعة الأهم له وفق دور مرسوم ومحدد لها، وبعد الفشل الجزئي للمخطط في بعض الدول المستهدفة، وشبه النهائي في مصر أهم تلك الدول، زاد سعار أردوغان، وحاول التعويض عن ذلك الفشل بتدخلات سافرة وبكل صلف وجرأة، وبشكل غير مسبوق في التأريخ العربي الحديث.

إنها فضيحة عربية بكل المعايير ما يفعله أردوغان في ليبيا العربية وأمام مرأى العالم العربي والمجتمع الدولي، ثم تأتي تدخلاته في تونس اعتماداً على حركة النهضة الإخوانية وزعيمها الغنوشي الذي يدين بالولاء الكامل لأردوغان، ويضيف إليها زيارته إلى الجزائر دون أي مناسبة مفهومة، ليكون بذلك الزعيم غير العربي الذي يسرح ويمرح في الساحة السياسية لدول عربية مهمة، ويصرح بما يشاء ويتدخل كما يشاء، بعد عبثه في سوريا ووضع أقدامه في قطر.

إنها ليست لعبة بسيطة، ولا مماحكات سياسية، ولا استفزازات عابرة، بل إصرار لدولة على دس أنفها في شؤون عربية داخلية بشكل علني لتحقيق أهداف بعيدة المدى، بينما يقابل كل ذلك دبلوماسية هادئة جداً للدول العربية لا تتفق مع خطورة ما تقوم به تركيا، وإنما تشجعها على التمادي.

أفيقوا يا عرب، وانتبهوا لما يجري، وردوا على هذا التدخل التركي بما يحقق الردع الذي يلجم أردوغان وطموحاته التوسعية.

habutalib@hotmail.com



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫21 تعليقات

  1. Thanks for your personal marvelous posting! I certainly enjoyed reading it,you’re a great author.I will make certain „토토솔루션„to bookmark your blog and will eventually come back at some point. I want to encourage that you continue your great work

  2. I’m now not sure the place you are getting your information, however great topic. I needs to spend a while learning more or working out more. Thank you for wonderful info I was in search of this information for my mission.

اترك رداً على غير معروف إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق